“أم الإمارات”: منتدى المرأة العالمي في دبي مهرجان كبير لدعم تمكين المرأة في المجالات كافة

“أم الإمارات”: منتدى المرأة العالمي في دبي مهرجان كبير لدعم تمكين المرأة في المجالات كافة

وصفت رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك، منتدى المرأة العالمي – دبي 2020 بأنه مهرجان كبير لدعم تمكين المرأة في المجالات كافة. وقالت أم الإمارات الشيخة فاطمة بنت مبارك، إن “انعقاد هذا المنتدى الكبير في الدولة هو نتيجة الاهتمام العالمي بما وصلت إليه المرأة الإماراتية…




alt


وصفت رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات” الشيخة فاطمة بنت مبارك، منتدى المرأة العالمي – دبي 2020 بأنه مهرجان كبير لدعم تمكين المرأة في المجالات كافة.

وقالت أم الإمارات الشيخة فاطمة بنت مبارك، إن “انعقاد هذا المنتدى الكبير في الدولة هو نتيجة الاهتمام العالمي بما وصلت إليه المرأة الإماراتية من مستويات عالية من التمكين في جميع المجالات بفضل الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الاماراتية للمرأة”.

وأكدت أن ما زاد من الاهتمام بهذا المنتدى العالمي والزخم الاعلامي والحضور الكبيرين له هو رعاية وافتتاح نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لهذا المنتدى إذ يدعم الشيخ محمد بن راشد المرأة بكل ما يمكنها من الوصول الى أهدافها ومشاركتها الفاعلة في مسيرة التنمية في البلاد.

وأضافت الشيخة فاطمة بنت مبارك أن “الحضور الكبير للمنتدى وهو ما زاد عن ثلاثة آلاف شخصية من 87 دولة من مختلف أنحاء المنطقة والعالم يعد التجمع الأكبر من نوعه في العالم، إضافة إلى قيادات منظمات وهيئات دولية وخبراء دوليين وجمع كبير من المتحدثين أصحاب التجارب الملهمة”.

وأشادت بالجهود التي بذلتها حرم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وفريقها الذين أشرفوا على تنظيم هذا المنتدى العالمي الكبير للمرأة وتقديم صورة مشرفة عن المرأة الاماراتية وإمكانياتها.

مركز عالمي
وأوضحت أن استضافة الإمارات لمنتدى المرأة العالمي يؤكد مكانة الدولة كمركز عالمي للحوار وتبادل المعرفة والخبرات، ويبرز التزام الإمارات وجهودها الحثيثة في دعم المرأة وتعزيز مساهماتها في شتى المجالات.

وقالت إن “الدعم الذي تحظى به المرأة من القيادة الرشيدة، منذ تأسيس دولة الاتحاد على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والذي أثمر إنجازات نوعية في كافة القطاعات، جعل الإمارات مؤثراً عالمياً في ملف المرأة”، مشيرةً إلى أن المبادرات النوعية التي أطلقتها القيادة الرشيدة خلال السنوات الأخيرة أسهمت في تعزيز مكانة الدولة في تقارير التنافسية العالمية المعنية بالمرأة والتوازن بين الجنسين.

الأولى عالمياً
وأكدت أم الإمارات حرص كافة مؤسسات الدولة على تكثيف جهودها لتكون الإمارات الأولى عالمياً في ملف المرأة، مشيرة إلى أن الإمارات قطعت بالفعل أشواطاً كبيرة نحو تحقيق هذا الهدف عبر العديد من التشريعات والمبادرات الداعمة للمرأة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لتصبح في مصاف الدول صاحبة أعلى المعدلات العالمية من حيث التمثيل البرلماني للمرأة بعد ارتفاع نسبة تمثيلها في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% بتوجيهات من رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، كما كان لحزمة المبادرات والسياسات التي أطلقها مجلس الوزراء برئاسة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أثناء اجتماعه العام الماضي في مقر الاتحاد النسائي العام دور كبير في دعم المرأة في كافة المجالات ورفع تصنيف الدولة في المؤشرات العالمية ذات الصلة.

قوة التأثير
وأشارت الشيخة فاطمة بنت مبارك إلى أهمية مدلول شعار المنتدى “قوة التأثير”، حيث أكدت أن التأثير الإيجابي يُسهم في تحسين الحياة ويُلهم الشعوب والأمم، مستشهدة في ذلك بالتجربة الإماراتية، وقالت: “إذا نظرنا إلى دولة الإمارات نجد أن تأثير قيادتنا الرشيدة ورؤيتها على مدار الخمسين عاماً الماضية جعل من اسم دولة الإمارات مرادفاً للإنجازات غير المسبوقة ونموذجاً عالمياً ملهماً للنجاح في كيفية تحويل التحديات إلى فرص، مضيفة أن هذه الرؤية سيمتد تأثيرها ليجعل من الخمسين عاماً القادمة أكثر ريادةً وتميزاً”.

وأكدت أن منتدى المرأة العالمي يمثل نقلة نوعية ويبرز الدور الذي تقوم به دولة الإمارات على المستوى العالمي، والأهمية القصوى التي توليها القيادة الرشيدة لملف المرأة منذ بدايات الاتحاد، كما يشكل المنتدى عاملاً مهماً في دعم الجهود الدولية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.

وأوضحت أم الامارات أن دولة الإمارات جسدت ريادتها الإقليمية والدولية في مجال دعم المرأة والنهوض بأدوارها وتسخير الإمكانات ووضع الأطر والآليات التي تضمن تحقيق التوازن بين الجنسين حتى صار واقعاً ملموساً ومثالاً غير مسبوق في المنطقة العربية.

وقالت إن “هذه الأرضية الصلبة التي تقف عليها المرأة الإماراتية الآن لم تأت من فراغ إنما نتيجة لجهود تراكمية وضع لبنتها نصير المرأة الأول المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث أدرك دور المرأة الحيوي فوجّه بتأسيس الاتحاد النسائي العام عام 1975 لتحقق المرأة مكاسب عديدة لاتقتصر على الجوانب الإقتصادية والتعليمية بل السياسية أيضاً، إذ تشكل المرأة الاماراتية كما قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (ثلث المناصب الوزارية وتحتل نصف مقاعد المجلس الوطني الاتحادي وتشكل النساء نسبة 70% من خريجي جامعاتنا) كما ارتفعت نسبة مساهمة المرأة في النشاط الاقتصادي وسوق العمل بعد تأسيس مجلس سيدات الأعمال في الدولة إلى أكثر من 22 ألف سيدة أعمال في السوق المحلية والعالمية يدرن أكثر من 40 مليار درهم”.

وشددت الشيخة فاطمة على أن الحقبة الزمنية القصيرة والنتائج التي تحققها المرأة في الإمارات وصعودها القوي لتتصدر المشهد في قطاعات عدة هو جدير بالتأمل، مؤكدة أن قيادة الدولة الرشيدة أخذت على عاتقها من البداية أن تكون سباقة في تمكين المرأة وتعزيز دورها في بناء الدولة إيمانا بدورها الفاعل في بناء المجتمع فهيأت لها الظروف وسخرت لها الإمكانيات كما آمنت القيادة الرشيدة منذ أمد بعيد بأن تمكين المرأة له الأثر الأكبر في تعزيز الاستقرار الأسري والمجتمعي ونشر ثقافة الابداع والمسؤولية المجتمعية، وتؤمن الدولة إيماناً راسخاً بمناصرة المرأة والدفاع عن قضاياها وتعتبره عنصراً أساسياً في أجندتها المحلية والاقليمية والدولية حتى صار “تمكين المرأة” جزءاً من الثقافة الاماراتية وتجربةً متميزة كانت محل إشادة من المتحدثين في المؤتمر الذين قالوا إن “دولة الامارات العربية المتحدة تأخذ على عاتقها دوراً ريادياً في مجال دعم المرأة على مستوى المنطقة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً