علاج لحب الشباب يعطي الأمل لمرضى النوبات القلبية

علاج لحب الشباب يعطي الأمل لمرضى النوبات القلبية

يعتقد علماء بريطانيون أن عقاراً يستخدم لعلاج البثور وحب الشباب يمكن أن يساعد في إنقاذ حياة الآلاف من مرض النوبات القلبية وتصلب الشرايين. ويعاني حوالي 200 ألف شخص في بريطانيا من السكتات الدماغية أو النوبات القلبية كل عام، ويعزى الكثير من هذه الحالات إلى تشقق وتصلب الشرايين مع تتراكم الرواسب الدهنية.لكن الباحثين في جامعة كامبريدج، على وشك البدء في إجراء…




تعبيرية


يعتقد علماء بريطانيون أن عقاراً يستخدم لعلاج البثور وحب الشباب يمكن أن يساعد في إنقاذ حياة الآلاف من مرض النوبات القلبية وتصلب الشرايين.

ويعاني حوالي 200 ألف شخص في بريطانيا من السكتات الدماغية أو النوبات القلبية كل عام، ويعزى الكثير من هذه الحالات إلى تشقق وتصلب الشرايين مع تتراكم الرواسب الدهنية.

لكن الباحثين في جامعة كامبريدج، على وشك البدء في إجراء تجارب على دواء مايسكلين، الذي يعتقدون أنه يمكن أن يوقف الضرر الناتج عن تصلب الشرايين.

وفي حين أن الملايين يتناولون الستاتين لخفض الكولسترول والترسبات الدهنية على جدران الأوعية الدموية، فإن الكثير من الناس لا يتناولون هذا الدواء، ولا يستطيع العقار تعويض الضرر الناتج عن اتباع نظام غذائي سيء وعدم ممارسة الرياضة.

وقال طبيب السكتات الدماغية الدكتور نيك إيفانز، المشارك في التجارب “كان من المعتاد الاعتقاد بأن تصلب الشرايين يشبه بناء الجير في أنبوب، لكننا نعرف الآن أنه أكثر تعقيداً، فهو ليس مجرد تراكم خامل للمواد، حيث تصبح المنطقة ملتهبة وتبدأ الجلطات بالتشكل، ويمكن للشرايين أن تنفجر، مسببة جلطة أو نوبة قلبية”.

وكشفت أبحاث أجرتها الكيميائية ميليندا دير في كامبريدج، وعالمة الأحياء الوعائية كاثرين شاناهان في كلية كينجز بلندن، عن العملية الخلوية التي تؤدي إلى التكلس. وبعد أكثر من عقد من العمل، اكتشفتا أن جزيئاً يدعى (بولي أي دي بي- ريبوز) ضروري لهذه العملية، وبدأ البحث عن علاج لمنع تشكله.

وأوضحت البروفيسورة دير “لقد عرفنا ما هي الآلية التي تصنع هذا الجزيء، لذلك كنا نبحث عن جزيء ذو شكل محدد جداً لحجبه”.

ويخطط الدكتور إيفانز، الذي طور أيضاً طريقة جديدة لمسح الشرايين بحثاً عن الرواسب المتكلسة “غير المستقرة”، لبدء أول تجربة على البشر في مستشفى أدينبروك في كامبريدج في غضون أشهر.

وتتضمن التجربة إعطاء الدواء لـ 12 شخصاً أصيبوا بجلطة دماغية، في حين سيتم منح 12 مريضاً رعاية معيارية. وتختبر التجربة ما إذا كان المينوسكلين يقلل من فرص تكرار حدوث النوبات القلبية والسكتات الدماغية، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً