“سامسونغ” و”إل جي” تغادران إيران وطهران تُهدد

“سامسونغ” و”إل جي” تغادران إيران وطهران تُهدد

بعد خروج شركتي سامسونغ وإل جي الكوريتين الجنوبيتين من إيران، وجه المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي تهديدات للشركات الأجنبية العاملة في إيران. وهدد موسوي في تغريدة أرفقها بصورة إزالة لوحة إعلانية ضخمة لسامسونغ، في أحد شوارع إيران، بمنع عودة الشركات الأجنبية إلى إيران إذا غادرتها.وقال: “الإيرانيون لن ينسوا من وقف بجانبهم في الأيام الصعبة”، مضيفاً …




إزالة لوحة إعلانية لسامسونغ في إيران (تويتر)


بعد خروج شركتي سامسونغ وإل جي الكوريتين الجنوبيتين من إيران، وجه المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي تهديدات للشركات الأجنبية العاملة في إيران.

وهدد موسوي في تغريدة أرفقها بصورة إزالة لوحة إعلانية ضخمة لسامسونغ، في أحد شوارع إيران، بمنع عودة الشركات الأجنبية إلى إيران إذا غادرتها.

وقال: “الإيرانيون لن ينسوا من وقف بجانبهم في الأيام الصعبة”، مضيفاً أن “عودة الشركات التي وافقت على الحظر الأمريكي إلى السوق الإيرانية صعبة للغاية” وفق ما نقل موقع قناة الحرة.

وتعتبر إيران سوقاً مهمة لسامسونغ وإل جي الكوريتين الجنوبيتين، إلا أنهما غادرتا البلاد بعد العقوبات الأمريكية على طهران في 2018.

وكانت الشركتان الكوريتان توفران حصة ضخمة من المستلزمات والأجهزة والإكسسوارات السمعية والبصرية في إيران، فيما كان لسامسونغ حصة كبيرة في سوق الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً