باريستتوقع مفاوضات متوترة في «ما بعد بريكست»

باريستتوقع مفاوضات متوترة في «ما بعد بريكست»

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان، أمس، أنّه يترقب مفاوضات يشوبها التوتر بين الاتحاد الأوروبي ولندن حول العلاقة التي ستحكم مرحلة ما بعد بريكست، مضيفاً أنّ الطرفين سيتناحران. وقال لودريان: «أعتقد أنّه بشأن العلاقات التجارية أو آلية العلاقات المستقبلية سنتناحر كثيراً، لكن هذا جزء من المفاوضات، كل طرف سيدافع عن مصالحه».

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان، أمس، أنّه يترقب مفاوضات يشوبها التوتر بين الاتحاد الأوروبي ولندن حول العلاقة التي ستحكم مرحلة ما بعد بريكست، مضيفاً أنّ الطرفين سيتناحران. وقال لودريان: «أعتقد أنّه بشأن العلاقات التجارية أو آلية العلاقات المستقبلية سنتناحر كثيراً، لكن هذا جزء من المفاوضات، كل طرف سيدافع عن مصالحه».

وأعرب وزير الخارجية الفرنسي عن الأمل أن تستكمل المفاوضات في أسرع وقت حتى لو كان ثمة العديد من المسائل، ولدينا بنود شاقة للتعامل معها، مضيفاً: «أنا معني بأحد هذه البنود، بشكل خاص مسألة الصيد البحري».

وسبق للوزير الفرنسي أن رأس منطقة بريتاني التي تعدّ إحدى مناطق الصيد البحري الرئيسة في فرنسا. وكان لودريان حذّر في المدة الأخيرة من أنّ فرنسا لن تساوم بشأن هذه المسألة في المفاوضات المقبلة مع لندن.

ويعتمد صيادو الدول الأوروبية بشكل كبير على المياه البريطانية التي تشكّل نسبة 30 في المئة من حجم أعمال الصيادين الفرنسيين. واعتبر لودريان أنّه «بشأن الملف الأمني، يجب أن نتحرك بمقتضى المصالح المشتركة بين الاتحاد الأوروبي والبريطانيين».

ودعا إلى تعزيز التعاون في هذا المجال مستقبلاً، سواء كان ذلك على الصعيد الثنائي أو ضمن حلف شمال الأطلسي، ولكن أيضاً في تحالفات معينة بشأن عمليات تدخل يمكن أن تجمعنا.

وأشار الوزير الفرنسي إلى اتفاقات «لانكاستر هاوس» في 2010 التي عززت التعاون بين باريس ولندن على صعيد الدفاع التي يحيي البلدان ذكراها العاشرة هذا العام، معرباً عن أمله باستمرار التعاون ضمن هذا الإطار بما يشمل المسائل الحساسة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً