معظم نساء الشرق الأوسط يُفضلن العمل بالفنون والتعليم

كشفت شركة ماكينزي آند كومباني، على هامش فعاليات منتدى المرأة العالمي - دبي 2020، أمس، عن نتائج تقرير قوة التوازن بين الجنسين في الشرق الأوسط، الذي يهدف إلى دعم مسيرة المرأة في بيئة العمل، واعتماد المساواة بين الجنسين كنهج عمل مستدام.

معظم نساء الشرق الأوسط يُفضلن العمل بالفنون والتعليم

كشفت شركة ماكينزي آند كومباني، على هامش فعاليات منتدى المرأة العالمي – دبي 2020، أمس، عن نتائج تقرير قوة التوازن بين الجنسين في الشرق الأوسط، الذي يهدف إلى دعم مسيرة المرأة في بيئة العمل، واعتماد المساواة بين الجنسين كنهج عمل مستدام.




كشفت شركة ماكينزي آند كومباني، على هامش فعاليات منتدى المرأة العالمي – دبي 2020، أمس، عن نتائج تقرير قوة التوازن بين الجنسين في الشرق الأوسط، الذي يهدف إلى دعم مسيرة المرأة في بيئة العمل، واعتماد المساواة بين الجنسين كنهج عمل مستدام.

واستعرضت الشريك لدى الشركة، كيارا ماركاتي، مخرجات التقرير، التي تبرز أهمية الدور الذي تلعبه الثورة الصناعية الرابعة في خلق وظائف جديدة للمرأة، وكيفية تحويل التحديات التي تواجه المرأة إلى فرص. وبيّنت أن معظم النساء في المنطقة يفضلن المجالات التقليدية كالفنون والتعليم. وأضافت أن نسبة مشاركة المرأة في مواقع العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي 24.6%، وهي الأدنى على مستوى العالم، إذ يصل المعدل العالمي إلى 48%، موضحة ضعف الحضور النسائي على المنصات الرقمية.

وفي ما يخص ريادة الأعمال، ذكرت ماركاتي أن الشركات المملوكة من قبل النساء تحقق عائدات أكثر بضعفين ونصف الضعف مقارنة بغيرها من الشركات، وأن نسبة توظيف النساء ترتفع بشكل ملحوظ لدى الشركات التي تديرها سيدات.


24.6 %

نسبة مشاركة المرأة

في مواقع العمل بالمنطقة.

رابط المصدر للخبر