الشارقة تستعرض برنامج التخطيط العمراني الصديق للطفل

الشارقة تستعرض برنامج التخطيط العمراني الصديق للطفل

شارك مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، ومكتب الشارقة صديقة للطفل، ودائرة الأشغال العامة، في أعمال الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي، الذي نظمه برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (موئل الأمم المتحدة)، تحت شعار «مدن الفرص: ربط الثقافة والابتكار» في أبوظبي، من 8 – 13 فبراير الجاري، من خلال سلسلة من الجلسات الحوارية التي أقيمت في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.وتهدف مشاركة وفد إمارة…

emaratyah
شارك مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، ومكتب الشارقة صديقة للطفل، ودائرة الأشغال العامة، في أعمال الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي، الذي نظمه برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (موئل الأمم المتحدة)، تحت شعار «مدن الفرص: ربط الثقافة والابتكار» في أبوظبي، من 8 – 13 فبراير الجاري، من خلال سلسلة من الجلسات الحوارية التي أقيمت في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وتهدف مشاركة وفد إمارة الشارقة في المنتدى، الذي تستضيفه دولة الإمارات للمرة الأولى على مستوى الدول العربية، إلى عرض أبرز المبادرات التي نظمها المجلس بالتعاون مع المكتب، ودائرة الأشغال العامة، وجامعة الشارقة، و«موئل الأمم المتحدة» و«يونيسيف»، الساعية إلى تعزيز الشراكة المجتمعية للأطفال واليافعين في التخطيط العمراني. ونظّم المجلس خلال المنتدى جلسة خاصة بعنوان «نحو أماكن عامة صديقة للطفل بالشارقة»، استعرضت مشروع «التخطيط العمراني الصديق للطفل»، بمشاركة المهندس خالد آل علي، أمين عام مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، والدكتورة حصة خلفان الغزال، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل، وعدد من المهندسين من المجلس ودائرة الأشغال العامة بالشارقة، الذين استعرضوا أهداف المشروع في تعريف أطفال الإمارة بمفاهيم التخطيط العمراني.
وشاركت الدكتورة حصة خلفان الغزال، إلى جانب ممثلين من «اليونيسيف»، في جلسة بعنوان «أماكن عامة آمنة ومستدامة وصديقة للطفل»، تناولت معايير الأمان في المساحات العامة للأطفال بشكل خاص والفوائد الصحية والمجتمعية المترتبة على ذلك، مثل رفع مستوى النشاط البدني، وتوفير فرص للعب، والنمو في بيئة محفزة، بما يدعم الحياة المجتمعية والمشاركة الفعالة للأطفال في مدنهم ومجتمعاتهم.
وحضر خمسة يافعين من إمارة الشارقة، إلى جانب أطفال من 168 دولة، خلال فعاليات «الجمعية العالمية للشباب»، التي تعد منصة للشباب واليافعين تتيح الفرصة أمامهم لطرح المواضيع التي تهمهم خلال المنتدى، وإدراجها ضمن التوجهات العالمية.
واستعرضت طالبتان من مدرسة الأمل للصم التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في الشارقة، خلال جلسة حوارية بعنوان «التقاليد والحداثة.. التقارب الإبداعي للمدن المستدامة»، تجربتهما في مشروع «التخطيط العمراني الصديق للطفل»، حيث شاركتا إلى جانب 48 طفلاً وشاباً في تصميم المرافق العامة في الشارقة عبر استخدام لعبة البناء الافتراضية الشهيرة «ماينكرافت».
وقال المهندس خالد آل علي:«إن المنتدى يعد منصة مثالية لإطلاع المشاركين من مختلف دول العالم على مبادرات المجلس في مجال الشراكة المجتمعية والتعريف بالتخطيط العمراني الصديق للطفل، خاصة بعد اختيار الشارقة مدينة صديقة للأطفال واليافعين 2018 من قبل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، وضمن مبادراتها العالمية لتكون أول مدينة عربية تحصل على هذا اللقب».
من جانبها، قالت الدكتورة حصة الغزال: «تأتي مشاركتنا في فعاليات المنتدى انطلاقاً من إيمان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بحق كل طفل في العيش في بيئة توفر له الأمن والسلامة، والخدمات الأساسية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً