مطالبات باسلوب حياة مختلف للقضاء على السكري في المنطقة

مطالبات باسلوب حياة مختلف للقضاء على السكري في المنطقة

تحتل الامارات المرتبة الثالثة لانتشار مرض السكري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ووفقا لبيانات للاتحاد الدولي للسكري، فإن 38.7 مليون شخصا بالغا يعاني من مرض السكري. وبحلول عام 2040، من المحتمل أن يرتفع الرقم إلى 82 مليون. ويمكن أن تساهم زيادة الوزن أو السمنة بالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة تصل إلى 85 ٪. ومن هنا، يطلب خبراء الصحة…

تحتل الامارات المرتبة الثالثة لانتشار مرض السكري في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ووفقا لبيانات للاتحاد الدولي للسكري، فإن 38.7 مليون شخصا بالغا يعاني من مرض السكري. وبحلول عام 2040، من المحتمل أن يرتفع الرقم إلى 82 مليون.

ويمكن أن تساهم زيادة الوزن أو السمنة بالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة تصل إلى 85 ٪.

ومن هنا، يطلب خبراء الصحة والمتخصصون في مرض السكري من أفراد المجتمع في منطقة الشرق الأوسط، تغيير أسلوب حياتهم والتحكم بحالتهم الصحية. ويطالب طبيب متخصص في مستشفى كينغز كوليدج لندن في الإمارات، باعتماد أسلوب مختلف للقضاء على مرض السكري في المنطقة.

ويقول عمران الدكتور خان، استشاري الغدد الصماء واختصاصي مرض السكري في مستشفى كينغز كوليدج لندن في الإمارات: “لقد انتشر مرض السكري في جميع أنحاء العالم”.

اسلوب حياة مختلف لمحاربة السكري

يرى الدكتور خان أن العالم بحاجة للتعامل بصورة مغايرة من أجل مواجهة مرض السكري من النوع 2، “لأن الناس ليسوا على دراية كافية كما ينبغي لهم، وللأسف أشعر أن مجتمع دولة الإمارات بدأ يعتبر مرض السكري من الأمور المعتادة، وهذا ما يساهم في تكوين قاعدة لانتشار مرض السكري في نهاية المطاف. “

ونتيجة السمنة وارتفاع مؤشر كتلة الجسم (مؤشر كتلة الجسم من الدهون) بات مرض السكري امر حتميا، وهو ما يستدعي تناول الطعام الصحي والقيام بالمزيد من الحركة للتخلص من السمنة والوزن الزائد تجنبا للاصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

ما هو مرض السكري من النوع الثاني؟

هو حالة خطيرة لا يستطيع فيها الأنسولين الذي يصنعه البنكرياس العمل بشكل صحيح، أو أن البنكرياس غير قادر على إنتاج المقدار الكافي من الأنسولين.

ويشير الدكتور خان ان أحد العوامل الرئيسية التي تتسبب بزيادة مرض السكري، هو الحياة المريحة في المنطقة وما يصاحبها من انخفاض في النشاط البدني. اضافة الى انتشار انماط الحياة المستقرة وخيارات الوجبات السريعة التي حلت بدلًا من أنماط العمل والسفر والمأكولات التقليدية”.

ومن اعراض السكري من النوع الثاني:

• كثرة التبول والعطش الشديد.

• فقدان الوزن المفاجئ.

• عدم وضوح الرؤية.

• التعب والارهاق.

وفي حال عدم علاج المرض، فانه يؤدي لمضاعفات خطيرة منها النوبات القلبية وامراض الكلى ومشاكل الرؤية وفقدان الشعور في اليدين والقدمين اضافة الى بتر الاصابع او الاطراف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً