الشارقة للفنون تكشف برنامج أفلام شتاء 2020‎

الشارقة للفنون تكشف برنامج أفلام شتاء 2020‎

أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون برنامج الأفلام لشتاء 2020، بين 14 فبراير(شباط) الجاري، و27 مارس (آذار) المقبل، الذينيتضمن أفلاماً متوجة بجوائز لمخرجين مميزين إضافة لأفلام من كلاسيكيات السينما العالمية، تعرض جميعها في سينما سراب المدينة في ساحة المريجة. ويركز البرنامج على أفلام حول الأبطال النازحين الذين يهجرون بيوتهم لأسباب متعددة، ويجدون أنفسهم في مواجهة العواقب العاطفية والعقلية والجسدية لواقعهم الجديد، وعند …




alt


أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون برنامج الأفلام لشتاء 2020، بين 14 فبراير(شباط) الجاري، و27 مارس (آذار) المقبل، الذينيتضمن أفلاماً متوجة بجوائز لمخرجين مميزين إضافة لأفلام من كلاسيكيات السينما العالمية، تعرض جميعها في سينما سراب المدينة في ساحة المريجة.

ويركز البرنامج على أفلام حول الأبطال النازحين الذين يهجرون بيوتهم لأسباب متعددة، ويجدون أنفسهم في مواجهة العواقب العاطفية والعقلية والجسدية لواقعهم الجديد، وعند تفاعلهم مع محيطهم الجديد، يسترشدون بذكريات الماضي التي تطاردهم وتوجههم عبر مناطق مجهولة وغريبة، حسب بيان تلقى 14 نسخة منه.

وفي 14 و15 فبراير (شباط) يعرضفيلم “إن شئت كما في السماء” 2019، للمخرج إيليا سليمان، الذي يقدم بأسلوبه المتفرد ورؤيته الخاصة، سرداً ساخراً يتناول ترحاله وتنقلاته، والعلاقات المرتبطة بذلك، مستكشفاً أوجه التشابه بين وطنه فلسطين ومحيطه الجديد في نيويورك وباريس.

وحصل الفيلم على جائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين في 2019 بمهرجان كان السينمائي، بالإضافة إلى تنويه خاص من لجنة التحكيم في المهرجان نفسه.

وفي 28 فبراير(شباط) يُعرض فيلم “المأمور سانشو” الفائز بجائزة الأسد الفضي في مهرجان فينيسيا الدولي 15 في عام 1954، من إخراج كينجي ميزوغوشي.

وفي قصة هذا الفيلم المأساوية، تعاني عائلة من التفكّك بعد نفي الأب من منزله، وأثناء محاولة لمّ شمل الأسرة، تقع الأم مع طفليها في أيدي تجار الرقيق، ليُباع الأطفال عبيدا للعمل في قصر المأمور سانشو.

وفي 13 مارس (آذار) يعرض الفيلم الوثائقي “الليلة الماضية رأيتك تضحك” 2019، للمخرج كافيتش نيانغ، والذي يروي سيرة سكان البيت الأبيض في العاصمة الكمبودية بنوم بنه، والذي يمثل مستقراً للعديد من العائلات، وشاهداً على الكثير من الذكريات الشخصية والتغيرات السريعة التي تشهدها الأمة، وخاصة سيرة والد المخرج الذي يجد نفسه مجبراً على قبول التغيير.

وحصد الفيلم جائزة شبكة الترويج لسينما آسيا والمحيط الهادئ، وجائزة برايت فيوتشر في مهرجان روتردام السينمائي الدولي 2019، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان جيونجو السينمائي الدولي في كوريا الجنوبية 2019، وجائزة أفضل مخرج فيلم وثائقي في مهرجان تاكوما السينمائي في الولايات المتحدة 2019، وجائزة أفضل فيلم في مهرجان ريسيفي السينمائي الدولي في البرازيل 2019.

وفي 27 مارس (آذار) يُعرض فيلم “فتاة سوداء” 1966، من إخراج السنغالي عثمان سمبان، ويروي قصة ديوانا التي تنتقل إلى فرنسا رفقة عائلتها، وتضطر للعمل أملاً في حياة أفضل، قبل الشعور بالعزلة والوحدة والتضييق في بلد أجنبي، وتسيطر عليها أفكار العودة إلى وطنها رغم محدودية خياراتها، وفاز الفيلم بجائزة التانيت الذهبي في أيام قرطاج السينمائية في عام 1966.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً