فازت شركة “بيئة” الإماراتية المتخصصة في مجال الاستدامة والخدمات البيئية، بعقد إدارة النفايات في العاصمة الإدارية الجديدة في مصر، والتي تطورها شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية، وتعد واحدة من أكبر مشاريع التنمية الحضرية في العالم.

وبعد منافسة قوية بين أبرز اللاعبين الفاعلين في مجال إدارة النفايات تفوق عرض شركة “بيئة” في المرحلة النهائية لتتولى مسؤولية توفير حلولها المبتكرة في العاصمة الإدارية الجديدة التي تبلغ مساحتها 71400 هكتاراً، والمتوقع أن تستوعب 6.5 ملايين نسمة ضمن 21 منطقة سكنية.

ولتحقيق معدلات تحويل النفايات بنسبة 80% في المدينة ابتكرت “بيئة” نهجاً متكاملاً للإدارة البيئية للعاصمة الإدارية الجديدة بتقديم أفضل التقنيات والممارسات المستدامة في إدارة النفايات، إضافةً إلى تمكين “الاقتصاد الدائري” لمصر وتقليل الاعتماد على مكبات النفايات.

وباعتبارها امتداداً طبيعياً للعاصمة ستضم المدينة الجديدة التي تقع على بعد 45 كيلومتراً شرق القاهرة الدوائر الحكومية، والوزرات، والسفارات الأجنبية، وستضطلع بدور بارز في تعزيز وتنوع القدرات الاقتصادية لمصر.

وقال رئيس مجلس إدارة شركة “بيئة ” سالم بن محمد العويس: “يؤكد هذا الإنجاز المهم، وتيرة النمو المتسارعة التي حققتها شركة بيئة في السنوات الـ12 الماضية ورؤيتها الاستشرافية ونهجها الابتكاري دافعاً للتميز، ونحن فخورون بحصولنا على هذا العقد الذي يعد أكبر عقد لإدارة النفايات في منطقة الشرق الأوسط، وسنسعى إلى الارتقاء بطموحاتنا وتطلعاتنا نحو المستوى العالمي، وفي الوقت الذي تتصدر فيه متطلبات الاستدامة أجندة الحكومات والشركات والمجتمعات ستواصل “بيئة” جهودها لترسيخ ريادتها وتعزيز جودة الحياة المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وخارجه”.

من جانبه قال المتحدث الرسمي لشركة العاصمة الادارية للتنمية العمرانية العميد خالد الحسيني: “تشكل إدارة النفايات أمراً بالغ الأهمية عند تخطيط المدن خاصةً أننا نهدف لتعزيز القدرات الاقتصادية لمصر وجودة الحياة لمواطنيها ومن هذا المنطلق فإننا فخورون بتعاوننا مع شركة بيئة شريكاً موثوقاً يعتمد نهج الابتكار في إدارة النفايات الأمر الذي من شأنه دعم جهودنا لتحقيق أهدافنا الرامية إلى جعل العاصمة الإدارية الجديدة مدينةً خضراء، تتمتع بأحدث التقنيات الذكية في إدارة النفايات، ونتطلع إلى العمل الوثيق مع “بيئة” في إطار مساعينا للوصول للاستدامة، بمعدلات تحويل النفايات بعيداً عن المكبات إلى 80%”.