تجار أبوظبي يستعدون لرمضان بـ 2800 طن من المواد الغذائية

بدأت الدفعات الأولى من السلع الأساسية الغذائية من احتياجات شهر رمضان في الوصول المبكر قبل نحو 3 أشهر من دخول الشهر الفضيل إلى مستودعات التجار؛ تمهيداً لبدء توزيعها على منافذ البيع المختلفة، وفق التعاقدات المبرمة في هذا الشأن؛ حيث وصل أكثر من 2800 طن من مختلف الأصناف الغذائية، التي سبق أن تعاقد التجار على شرائها من خارج الدولة.أكد عدد...

تجار أبوظبي يستعدون لرمضان بـ 2800 طن من المواد الغذائية

بدأت الدفعات الأولى من السلع الأساسية الغذائية من احتياجات شهر رمضان في الوصول المبكر قبل نحو 3 أشهر من دخول الشهر الفضيل إلى مستودعات التجار؛ تمهيداً لبدء توزيعها على منافذ البيع المختلفة، وفق التعاقدات المبرمة في هذا الشأن؛ حيث وصل أكثر من 2800 طن من مختلف الأصناف الغذائية، التي سبق أن تعاقد التجار على شرائها من خارج الدولة.أكد عدد…

بدأت الدفعات الأولى من السلع الأساسية الغذائية من احتياجات شهر رمضان في الوصول المبكر قبل نحو 3 أشهر من دخول الشهر الفضيل إلى مستودعات التجار؛ تمهيداً لبدء توزيعها على منافذ البيع المختلفة، وفق التعاقدات المبرمة في هذا الشأن؛ حيث وصل أكثر من 2800 طن من مختلف الأصناف الغذائية، التي سبق أن تعاقد التجار على شرائها من خارج الدولة.
أكد عدد من التجار في أبوظبي ل«الخليج» عدم زيادة أسعار المواد الغذائية والسلع التموينية الأساسية في شهر رمضان؛ حيث بدأوا بعرض سلع ومنتجات من البضائع المحلية والمستوردة لتجار التجزئة؛ لشراء احتياجاتهم الأساسية من الزيوت والبقوليات والمعلبات والأرز، والمكسرات والعصائر، وغيرها؛ تحسباً لزيادة الطلب عليها في الأيام المقبلة، وفي شهر رمضان.
وأوضح التجار، أن الدفعات الأولى من السلع الغذائية شملت مختلف الأصناف من بينها 1200 طن من الأرز؛ و600 طن دقيق؛ و900 طن سكر؛ و100 طن معلبات، مضيفين أنه لم تطرأ أي زيادة على أسعار سلع الجملة؛ حيث بلغ سعر 450 جراماً من الشاي 9.5 درهم، والسكر الأبيض 2 كلج، 4.75 درهم، و5 كلج من الأرز 31.25 درهم، و1.8 لتر زيت الذرة (صافي) 13.75 درهم، و1.8 لتر زيت دوار الشمس 17.95 درهم، أما الدقيق 10 كلج، 15.75 درهم، والحليب 2.25 كلج، 30 درهماً و1.75 لتر عصير مشكل 9.5 درهم، و1.5 لتر مياه شرب معدنية 1.25 درهم.

نسب بسيطة جداً

وتوقع التجار استقرار أسعار السلع والمواد الغذائية الأساسية خلال الشهر الفضيل لعدة أسباب؛ منها: عدم زيادة الأسعار من المصدر من الخارج باستثناء بعض الأصناف، وبنسب بسيطة جداً، مشيرين إلى أن زيادة الأسعار تكون بسبب ضريبة القيمة المضافة.
وقال يزن ألنسعه، مدير شركة استيراد مواد غذائية: الاستيراد يعتمد على الاستهلاك، كما سيكون شهر رمضان حافلاً بالعروض، ونسبة الحسم المميزة، لافتاً إلى أن هناك أطناناً من الشحنات في طريقها إلى الدولة؛ حيث يتم استيراد 600 طن من الأرز المصري والباكستاني، و650 طناً من السكر، و750 طناً من الطحين، و400 طن زيت ذرة قبل رمضان بأسبوعين.
ومن جانبه، أكد محمد نضال، المدير العام لمؤسسة مواد غذائية، أنه لا يوجد أي ارتفاع في الأسعار خلال الفترة الحالية؛ لأن أغلبية التجار جهزوا مخازنهم، وهناك تزايد في الاستيراد؛ حيث تم استيراد 300 طن من الأرز، و200 طن سكر، و300 طن من الدقيق، و200 طن من المعلبات، لافتاً إلى أن هناك شحنات بالأطنان في طريقها إلى الوصول.
وقال شريف درويش نائب المدير العام لإحدى شركات استيراد المواد الغذائية، إن التجار لا يحتكرون السلع الرمضانية أو غيرها من المواد التموينية الأساسية، غير أن تهافت المستهلكين على سلع معينة في الوقت نفسه، يقلل توافرها في الأسواق، مشيراً إلى أن المنافسة تشتد بين التجار في شهر رمضان المبارك الذي يعدّ موسماً متميزاً لجني أرباح أكثر.
وأشار الحسن إبراهيم، مدير مشتريات في شركة استيراد مواد غذائية، إلى أن السلع متوافرة بكميات وفيرة؛ حيث تم استيراد 400 طن من الأرز الهندي والباكستاني، و800 كرتونة زيت محلي، و200 طن من المعلبات من الصين وإيطاليا والهند، والأسعار بشكل عام معقولة لهذا العام للسلع والمنتجات، ولا يوجد توجه لرفعها بشهر رمضان.

تجار يرفعون الأسعار

وقال محمد حسن، مدير تنفيذي لإحدى شركات المواد الغذائية، إن المواد الغذائية الأساسية، مثل المعلبات والسكر والزيت والأرز وغيرها والتي يحتاج إليها المستهلكون، لم تشهد أي ارتفاع في أسعارها من بلد المنشأ، قبل اقتراب حلول الشهر الكريم، بينما يرفع التجار بعض المواد الأساسية، مثل التمور والحلاوة الطحينية، وقمر الدين وما شابهها، على الرغم من انخفاض أسعارها في البلدان المنتجة لها.
ولفت نايل الجوابره، نائب مدير في شركة توزيع مواد غذائية، إلى أن الكثير من المحال التجارية تقدم عروضاً ممتازة ومغرية على السلع الأساسية؛ لحث المستهلكين على الشراء، وزيادة نسبة الإقبال عليها، كما أن عملية العرض والبيع تتم بصورة جيدة ومريحة ومنسقة، والأسعار معتدلة ومعلنة بشكل واضح.
وقال بنسال سبحان، مدير شركة توزيع أغذية للسوبر ماركت، إنه يقوم بتزويد شركته من سوق دبي وجبل علي، وليس من الخارج، بحسب الطلب من المتاجر أو الجمعيات أو المتاجر الكبرى.
وتوقع أمجد العريفي، مدير شركة استيراد أغذية، أن تشهد أسعار بعض السلع انخفاضاً في رمضان المقبل، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي؛ لانخفاض أسعارها في الأسواق العالمية نتيجة وفرة المعروض منها.

حركة تجارية نشطة

قال أحمد صابر، أمين مستودع في شركة توزيع أغذية: إن شهر رمضان كما يسميه التجار فرصة مناسبة لترويج بضائعهم، وتصريف أكبر كمية منها، مشيراً إلى أن السوق بدأ يشهد حركة تجارية نشطة نسبياً خلال الأيام القليلة الماضية.
وأشار عوض الفاتح موظف في شركة استيراد أغذية، إلى أن أسواق مدينة أبوظبي باتت نقطة جذب للتجار من مختلف الإمارات؛ لما توفره من كميات وأنواع مختلفة من البضائع؛ استعداداً لاستقبال شهر رمضان المبارك. وأضاف: إن السلع التي يتهافت عليها المستهلكون في الشهر الفضيل هي التمور، الزيوت، الأرز، اللحوم، الدواجن، المعلبات، البقوليات، الحبوب، الأجبان، جوز الهند والقلب، قمر الدين، الزيوت.

رابط المصدر للخبر