واصلت الإمارات عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، تسيير قوافل الإغاثة إلى أهالي مديرية الريدة وقصيعر في محافظة حضرموت، ومدينة حبان القديمة في مديرية حبان بمحافظة شبوة، في إطار جهودها الإنسانية والإغاثية التي تبذلها على مختلف الأصعدة لمساعدة الأشقاء في اليمن، والتخفيف من معاناتهم، وتحسين ظروفهم المعيشية.

ووزع فريق الهلال الأحمر الإماراتي 400 سلة غذائية، تزن 33 طناً و128 كيلوغراماً، على 2050 فرداً من الأسر الفقيرة والمحتاجة في مناطق قصيعر، و الحافة، وعسد الفاية، وسرار في مديرية الريدة، وقصيعر بمحافظة حضرموت، بالإضافة إلى 200 سلة غذائية تزن 16 طناً، لـ1400 فرد من الأسر المحتاجة والفقيرة وذوي الدخل المحدود في مدينة حبان القديمة.

تأتي هذه المساعدات مع دخول العام الجديد 2020، إذ تسعى هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لمواصلة جهودها المبذولة لتخفيف معاناة الأسر اليمنية، تجسيداً للنهج الإنساني لدولة الإمارات، في ظل تفاقم الأوضاع الإنسانية في اليمن.

وأعرب مدير عام مديرية الريدة وقصيعر العقيد صالح حسن العمقي، عن تقديره لدولة الإمارات وفريقها الموجود على الأرض، الذي يبذل جهوداً كبيرة للوصول إلى الفئات المحتاجة، وحرصه على تخفيف وطأة المعاناة من نقص الغذاء نتيجة الظروف الراهنة التي يعيشها أبناء المديرية مترامية الأطراف.

وعبر المستفيدون من القوافل الإغاثية عن شكرهم وتقديرهم للإمارات قيادةً وحكومةً وشعباً على دعمها المتواصل لمختلف المحافظات اليمنية المحررة، استمراراً لنهج الخير والعطاء المتأصل في نفوس أبناء زايد الأوفياء.

يذكر أن عدد السلال الغذائية، التي وزعت منذ بداية العام الجديد 2020 بلغ 1210 سلال، تزن 97 طناً و768 كيلوغراماً، استهدفت ستة آلاف و50 فرداً من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت، بينما بلغ عدد السلال الغذائية الموزعة منذ بداية 2020 في محافظة شبوة 510 سلال، استهدفت 3 آلاف و570 فرداً من الأسر المحتاجة والمتضررة بمعدل 42 طناً.