آخر الأخبار العاجلة

سعودي يستولي على حديقة عامة والمحكمة تعيدها لأملاك الدولة باحثون يحددون مكان وجود الفيروسات الخطيرة تذكارات «أمنية».. تحف مُتألقة بأنامل أطفالها الإبداعية تذكارات «أمنية».. تحف مُتألقة بأنامل أطفالها الإبداعية فيديو .. منزل يشعر زواره كأنهم يسيرون على رؤوسهم حمدان بن محمد يصدر قراراً بإلغاء الرسوم المُقرّرة على وكلاء خطوط ومكاتب الطيران العاملة في دبي منازل في اليابان تطفو على الفيضانات بريطانيا تلغي تأشيرة السفر لمواطني دول مجلس التعاون بريطانيا تلغي تأشيرة السفر لمواطني دول مجلس التعاون آثار نفسية مدمرة .. دراسة تحذر من الوضع الصامت للهاتف

فازت منظمة التلال السبعة للتنمية الاجتماعية، التي تتخذ من المملكة الأردنية الهاشمية مقراً لها، بجائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين 2022، التي تنظمها مؤسسة القلب الكبير، المؤسسة الإنسانية العالميّة المعنية بمساعدة ودعم اللاجئين والمحتاجين حول العالم، والتي تتخذ من الشارقة مقراً لها.

ووقع اختيار الدورة السادسة من الجائزة، التي تبلغ قيمتها 500 ألف درهم، على منظمة «التلال السبعة»، لدورها الريادي في وضع برامج تمكين إبداعية لدمج الشباب اللاجئين في الأردن، عبر توفير أنشطة إبداعية مختلفة تعتمد فيها على تحويل المساحة العامة غير المستخدمة إلى مساحات إبداعية آمنة ومبتكرة تخدم اللاجئين في تلك المناطق والمجتمع المضيف، في مبادرات تعزز التنمية الإبداعية والترفيهية، ودمج اللاجئين مع أقرانهم.

واختيرت «التلال السبعة» للفوز بالجائزة من بين 177 مرشحاً من 39 دولة حول العالم، وسينظم الحفل الرسمي للجائزة في 27 الجاري، في بيت الحكمة بالشارقة.

ونفذت المنظمة مجموعة من المشروعات، منها مبادرة متعلقة بتجهيز مساحات خاصة بلعبة التزلج على الألواح، وتدريب الأطفال واليافعين عليها، في خطوة ترفيهية تنموية تعمل فيها على تعزيز الجانب النفسي والمعنوي للاجئين هناك، إلى جانب مبادرات التعليم غير الرسمي، الذي يستهدف مختلف الفئات العمرية من الأطفال والشباب والآباء.

وقالت مدير مؤسسة القلب الكبير مريم الحمادي: «تسعى مؤسسة القلب الكبير، وعبر جائزة الشارقة لمناصرة ودعم اللاجئين، إلى تعزيز العمل الإنساني من كل جوانبه، إذ نعتبر الجانب الوجداني والنفسي بالأهمية نفسها التي تمثلها الجوانب الغذائية والصحية واللوجستية، وتضمن استدامتها».

وأضافت: «لعبت منظمة التلال السبعة دوراً محورياً في تعزيز التنمية المجتمعية في البيئة الثقافية الغنية للمملكة الأردنية الهاشمية التي تستضيف أكثر من 750 ألف لاجئ، إضافة إلى ترسيخ الروابط الاجتماعية بين الناس من مختلف الجنسيات والثقافات والفئات الاجتماعية، وتسهم البرامج التنموية والترفيهية التي طورتها المنظمة استجابة للحاجة الملحة إلى مساحات إبداعية آمنة؛ بتحسين حياة اللاجئين من أكثر من 10 جنسيات مختلفة، والارتقاء بواقعهم، حيث تعزز البرامج فرص تفاعل الشباب مع مبادئ الحرية والاعتماد على الذات والتضامن مع الآخرين».

وتابعت الحمادي: «تحتفي مؤسسة القلب الكبير بالمنظمات والمؤسسات الإنسانية ذات الأفكار والبرامج المبدعة، ولعل أهم ما يميز (التلال السبعة) هو تركيزها على الثقافة، ودور الشباب في تحقيق التنمية الاجتماعية، وترسيخ قيم التعاون والشراكة بين مختلف الفئات، فالمنظمة تساعدهم على تحديد خياراتهم المفيدة والمجدية لهم ولمجتمعاتهم من خلال توفير العمل لملء وقت الفراغ، وبذلك تجنبهم التعرض للثقافة السلبية والمشاعر السيئة التي قد تتشكل بسبب انعزالهم عن بيئتهم واغترابهم عن محيطهم، فالتغيير الاجتماعي يبدأ بالارتقاء بثقافة الشباب».

وتأسست «التلال السبعة» (7 Hills) على يد مجموعة من الشباب، في مقدمتهم محمد زكريا (متزلج ومصوّر فوتوغرافي)، وفي عام 2014 أنشأت المنظمة حديقة التلال السبعة للتزلّج في عمّان، بعد نجاحهم في تحويل مساحة غير مستخدمة إلى حديقة تزلّج متكاملة بمساحة 650 متراً مربعاً، خلال أقلّ من ثلاثة أسابيع، بالتعاون مع بلدية عمّان التي اختارت مساحة في منطقة آمنة وسط المدينة، وبمشاركة مجموعة من المتطوعين المحليين والدوليين.


ذكريات إيجابية

تركز منظمة التلال السبعة، الفائزة بجائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين، على الاستخدام الأمثل للأماكن العامة، بهدف إشراك اللاجئين في أنشطة اجتماعية مختلفة، ضمن سعيها لتمكينهم من الارتباط بالأمكنة، وتكوين الذكريات الإيجابية، وتعميق التواصل الإنساني والاندماج مع المجتمع المضيف، إضافة إلى تعزيز الصحة الجسدية والنفسية.

يشار إلى أن جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين تُنظّم بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، برعاية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

مريم الحمادي:

«لعل أهم ما يميز (التلال السبعة) هو تركيزها على ثقافة ودور الشباب في تحقيق التنمية الاجتماعية، وترسيخ قيم التعاون والشراكة بين مختلف الفئات».

مصدر الخبر https://www.emaratalyoum.com/life/four-sides/2022-06-22-1.1643204

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single