%81.6 نسبة وعي المجتمع بأهمية المشاركة في الحياة السياسية

كشف تقرير أصدرته وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عن وصول نسبة مستوى وعي المجتمع بأهمية المشاركة في الحياة السياسية، إلى 81.6 % بنهاية عام 2018.

%81.6 نسبة وعي المجتمع بأهمية المشاركة في الحياة السياسية

كشف تقرير أصدرته وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عن وصول نسبة مستوى وعي المجتمع بأهمية المشاركة في الحياة السياسية، إلى 81.6 % بنهاية عام 2018.

كشف تقرير أصدرته وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عن وصول نسبة مستوى وعي المجتمع بأهمية المشاركة في الحياة السياسية، إلى 81.6 % بنهاية عام 2018.

وأشار التقرير إلى نجاح الوزارة في رفع نسب تعزيز فعالية التنسيق بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي، من 93.4 % في عام 2014، إلى 96 % في عام 2018، وإلى تحقيق نسبة 89 % في السعادة الوظيفية، بارتفاع بلغ 12 % مقارنة مع عام 2017.

وبين التقرير أن نسبة النمو في عدد المشاركين في برامج التوعية والتثقيف السياسي، زاد بمعدل 21.8 %، مقارنة مع عام 2017، فيما بلغت نسبة سعادة الوزارات الاتحادية، عن فعالية خدمات التنسيق مع المجلس الوطني الاتحادي نحو 91 %.

ووصلت نسبة الموضوعات العامة المحالة من المجلس الوطني الاتحادي، والتي تتم الموافقة على مناقشتها من قبل مجلس الوزراء، إلى 100 %، وهي ذات النسبة التي حققتها نسبة الالتزام بإبلاغ المجلس الوطني الاتحادي بالمراسيم الاتحادية.

وقال معالي عبد الرحمن محمد العويس وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، في كلمة تضمنها التقرير: لقد مر عام 2018، محملاً بالتحديات والإنجازات التي تقربنا أكثر إلى الحلم، إنه حلم الرؤية، رؤية الإمارات 2021، التي تسعى من خلالها دولة الإمارات لأن تكون واحدة من أفضل دول العالم على مختلف الصعد، وفي كافة المجالات، لا سيما مؤشر التنمية البشرية، وأن تكون من أكثر الدول سعادة، ليتمكن كل مواطن من التعبير عن فخره بهذا الانتماء بمختلف الوسائل.

تشكيل

وتابع: لقد جاء تشكيل حكومة المستقبل في دولة الإمارات، من منطلق إيمان قيادتنا الرشيدة، من حيث إنه لا يمكن تغيير المستقبل نحو الأفضل بأدوات الماضي، بل يجب أن يكون التغيير جذرياً، من خلال تجديد الأفكار والدماء بطريقة مختلفة وجديدة، تحقق الأهداف المنشودة في تطور وطننا الغالي، من خلال تجاوز أساليب ووسائل التفكير التقليدية، إلى أساليب مستقبلية حديثة.

وتابع: تسعى وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، إلى تحقيق إنجازات نوعية، في إطار اختصاصها، بالتنسيق بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي، وترسيخ ثقافة المشاركة السياسية بين كافة أفراد المجتمع، وذلك من خلال العمل على دراسة الأهداف الاستراتيجية للوزارة، والوقوف على نسبة إنجاز كل منها، بهدف بلورة التحديات الحالية، وتحليل الفرص المستقبلية في نطاق عمل الوزارة، ما يسهم في وضع الخطط المستقبلية للوزارة، والارتقاء بجودة خدماتها.

إنجازات

ومن جانبه، قال طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: حققت الوزارة الكثير من الإنجازات والنجاحات، وعلى جميع المستويات، وضمن الأدوار المهمة والحيوية التي تقوم بها، وكانت بفضل الجهود الكبيرة لفريق عملها، واحدة من أهم الوزارات في حكومة المستقبل، وذلك للدور الرئيس والجوهري الذي تقوم به في ابتكار أفضل الأدوات والوسائل، لتعزيز عمليات التنسيق والمتابعة، وتكامل الأدوار بين المجلس الوطني الاتحادي وحكومة الإمارات.

وتابع: من أهم إنجازات الوزارة في عام 2018، حصولها على شهادة المواصفة الأوروبية لنظام إدارة الابتكار الصادرة عن هيئة «لويدز ريجستر البريطانية»، لإنجازها وتطبيقها نظاماً متكاملاً لإدارة الابتكار، وفقاً لإرشادات ومتطلبات المواصفات الدولية، كما حققت الوزارة المركز الأول من حيث الإيجابية في بيئة العمل، مقارنة بالجهات الاتحادية الأخرى.

رابط المصدر للخبر