غداً.. انتهاء التسجيل للمهمة الفضائية الثانية

ينتهي غداً التسجيل للتقدم للدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء، وسط مؤشرات على إقبال ملحوظ من قبل الشباب الإماراتي على المشاركة في التسجيل بعد أن أصبحت ريادة الفضاء حلماً يراود الكثير من أبناء الدولة عقب النجاح الاستثنائي لتجربة أول رائدي فضاء إماراتيين (هزاع المنصوري وسلطان النيادي) والتي توجت برحلة المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية.

غداً.. انتهاء التسجيل للمهمة الفضائية الثانية

ينتهي غداً التسجيل للتقدم للدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء، وسط مؤشرات على إقبال ملحوظ من قبل الشباب الإماراتي على المشاركة في التسجيل بعد أن أصبحت ريادة الفضاء حلماً يراود الكثير من أبناء الدولة عقب النجاح الاستثنائي لتجربة أول رائدي فضاء إماراتيين (هزاع المنصوري وسلطان النيادي) والتي توجت برحلة المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية.

ينتهي غداً التسجيل للتقدم للدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء، وسط مؤشرات على إقبال ملحوظ من قبل الشباب الإماراتي على المشاركة في التسجيل بعد أن أصبحت ريادة الفضاء حلماً يراود الكثير من أبناء الدولة عقب النجاح الاستثنائي لتجربة أول رائدي فضاء إماراتيين (هزاع المنصوري وسلطان النيادي) والتي توجت برحلة المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية.

ويعد برنامج الإمارات لرواد الفضاء أول برنامج متخصص لإعداد وتدريب رواد فضاء إماراتيين للمشاركة في الرحلات العلمية المستقبلية المأهولة إلى الفضاء؛ وذلك للانضمام إلى أول رائدي فضاء إماراتيين، مع الاستفادة من الخبرات الكبيرة التي تم اكتسابها في فترة إعدادهما لهذه المهمة التاريخية.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، قد وجّه بفتح باب التسجيل أمام أبناء وبنات دولة الإمارات للتقدم للالتحاق بالدفعة الثانية من «برنامج الإمارات لرواد الفضاء»، إيذاناً ببدء مرحلة جديدة في مسيرة دولة الإمارات نحو الريادة في قطاع الفضاء وعلومه واكتشافاته واستكمالاً لمنظومة العمل الرامية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لدولة الإمارات في هذا المجال، بما يخدم مستقبل البشرية ويؤكد الإسهام الإيجابي للإمارات في صنع غد أفضل للإنسانية.

وأعلن مركز محمد بن راشد للفضاء سابقاً أن نحو 1000 متقدم سجلوا بياناتهم على الموقع المخصص للتقديم خلال 4 ساعات فقط.

دعوة الشباب

من جهته غرّد رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري أمس، داعياً الشباب الإماراتي للتسجيل للانضمام لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء في نسخته الثانية، وذلك للمساهمة في الأبحاث والتجارب العلمية التي ستسهم في خدمة البشرية، موضحاً أن المهمة الأولى «طموح زايد» لم تكن سوى بداية لمسيرة جيل واعد من رواد الفضاء الإماراتيين.

وبعد إغلاق التسجيل سيتبعه فوراً مرحلة فرز وتقييم الطلبات، إيذاناً ببدء مرحلة المقابلات الشخصية التي سيكون عدد أعضائها 10 أشخاص بينهم رائدا الفضاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي، فيما لم تختلف الشروط المطلوبة في المتقدمين عن النسخة الماضية، وهي أن يكون المتقدم إماراتي الجنسية، وألا يقل عمره عن 18 عاماً، وأن يكون متقناً للغتين العربية والإنجليزية، وحاصلاً على شهادة جامعية (درجة البكالوريوس وما فوقها)، فيما يقبل البرنامج كافة التخصصات في الهندسة، والطيران، والقطاع العسكري، والتعليم، وقطاع العلوم والتكنولوجيا، وغيرها من المجالات والتخصصات.

اشتراطات متعددة

وشملت الاشتراطات أيضاً أن يتمتع بلياقة بدنية جيدة، وأن يكون معافى من أي مشاكل صحية تعيق القدرة على تحمل التحديات التي تحيط بظروف السفر إلى الفضاء، فيما لا يعني ذلك أن البرنامج يشترط أن يكون المرشحون رياضيين محترفين، بل فقط يمتلكون المرونة واللياقة التي تتيح لهم القيام بالمهام التي ستوكل إليهم وتحتاج إلى اللياقة النفسية والقوة البدنية، وتشمل كذلك القدرة على العمل الجماعي ضمن فريق مركز محمد بن راشد للفضاء والانضمام لمهام الاستكشاف الفضائية والتمتع بالقدرة على القيام بالمهمات العلمية والفضائية وإجراء التجارب المختبرية لاستكمال الأبحاث العلمية

رابط المصدر للخبر