مخاوف من تحرك حزب الله جنوباً لإشعال الحدود

مخاوف من تحرك حزب الله جنوباً لإشعال الحدود

لفتت مصادر دبلوماسية، إلى ضرورة إنصات لبنان إلى رسائل التحذير والنصح الكثيرة، التي تلقاها في الأيام والساعات الماضية، من سفراء ودبلوماسيين ومسؤولين أمميين سياسيين وعسكريين، حول أهمية وأولوية النأي بالنفس، “وعدم زجّ لبنان فيما يدور في المنطقة والتقيد بالقرار 1701 الذي يحظّر أي نشاط عسكري جنوبي، وإلا كانت العواقب وخيمة”. وذكرت المصادر، لصحيفة “الجريدة” الكويتية، اليوم الخميس،…




(أرشيف)


لفتت مصادر دبلوماسية، إلى ضرورة إنصات لبنان إلى رسائل التحذير والنصح الكثيرة، التي تلقاها في الأيام والساعات الماضية، من سفراء ودبلوماسيين ومسؤولين أمميين سياسيين وعسكريين، حول أهمية وأولوية النأي بالنفس، “وعدم زجّ لبنان فيما يدور في المنطقة والتقيد بالقرار 1701 الذي يحظّر أي نشاط عسكري جنوبي، وإلا كانت العواقب وخيمة”.

وذكرت المصادر، لصحيفة “الجريدة” الكويتية، اليوم الخميس، أن “المطلوب تحرك سريع من الرئيس اللبناني ميشال عون، والفريق الرئاسي ووزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل على خط الضاحية، حليفتهم الأولى، للجم أي توجه لديها لوضع قدراتها العسكرية في تصرف ايران في المرحلة المقبلة، لأنه سيزج لبنان في أتون مظلم”.

وأضافت “يجب التوقف أيضاً عند موقف المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش، والذي اعتبر فيه عبر تويتر أن إبقاء لبنان دون حكومة تتسم بالكفاءة والمصداقية، عمل غير مسؤول في ضوء التطورات في البلد والمنطقة”.
ورأت المصادر أن “كلامه قد يكون ناتجاً عن معطيات توافرت لديه في الساعات الماضية، توحي بأن ثمة مساعٍ لفرملة التشكيل، تمهيداً للدفع نحو حكومة سياسية، تتناسب وتطورات المرحلة، بعدما لم تعد التكنوقراط تلاقي تطلعات حزب”.
في موازاة ذلك، اعتبر الأمين العام السابق لحزب الله صبحي الطفيلي، أمس، أن “الردّ الإيراني لحفظ ماء الوجه، وقد يكون متفاهماً عليه، تماماً كما رد حزب الله قبل شهور على الحدود اللبنانية الجنوبية عندما استهدفت إسرائيل الضاحية الجنوبية بطائرتين مسيرتين”.

ورداً على سؤال عما إذا كان لبنان سينأى بنفسه عن أي تصعيد عسكري مُحتمل بين واشنطن وطهران، أشار الطفيلي إلى أن “القيادة الإيرانية ستُبعد حزب الله قدر الإمكان عن أي مواجهة، نظراً إلى حساسية الوضع، لكن إذا أصبح العمق الإيراني في خطر فإن كل شيء وارد”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً