إيران: الهجوم على القواعد الأمريكية “بداية الانتقام”

إيران: الهجوم على القواعد الأمريكية “بداية الانتقام”

أكدت إيران أن الهجوم الذي وقع باستخدام صواريخ باليستية فجر اليوم الأربعاء، على قاعدة تتمركز فيها قوات أمريكية بالعراق ليس إلا بداية انتقامها لمقتل القائد السابق لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، في غارة أمريكية وقعت الجمعة في بغداد. وبانتهاء مراسم تشييع سليماني، أطلق الحرس الثوري الإيراني هذا الهجوم ضد قاعدة “عين الأسد”…




قوات عسكرية أمريكية في قاعدة عين الأسد بالعراق (أرشيف)


أكدت إيران أن الهجوم الذي وقع باستخدام صواريخ باليستية فجر اليوم الأربعاء، على قاعدة تتمركز فيها قوات أمريكية بالعراق ليس إلا بداية انتقامها لمقتل القائد السابق لفيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني، في غارة أمريكية وقعت الجمعة في بغداد.

وبانتهاء مراسم تشييع سليماني، أطلق الحرس الثوري الإيراني هذا الهجوم ضد قاعدة “عين الأسد” في محافظة الأنبار الكائنة غربي العراق.

وقال الحرس الثوري في بيان، “نحذر الشيطان الأكبر، النظام الأمريكي السفاح والمستكبر؛ بأن أي عملية شريرة جديدة أو تحرك أو عدوان آخر، سيواجه بردود أكثر إيلاماً وتدميراً”.

ورغم عدم اعتراض الصواريخ الإيرانية المستخدمة في الهجوم لا تزال الأضرار الناجمة عنه غير معلومة حتى الآن.

وذكر الجهاز العسكري، أنه ينصح الشعب الأمريكي بغية الحيلولة دون المزيد من الخسائر التي يتكبدها أن “يستدعي الجنود الأمريكيين من المنطقة”.

صفعة
بهدف التأكيد على أن هذا الهجوم ليس الانتقام النهائي لإيران، أوضح المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في خطاب متلفز أمام حشد من المواطنين في مدينة قم أنه “تم توجيه صفعة لأمريكا فجر اليوم لكن هذا العمل العسكري ليس كافياً، الوجود الفاسد للولايات المتحدة يجب أن ينتهي”.

وقال الزعيم الإيراني، إن الأمريكيين جلبوا إلى منطقة الشرق الأوسط “الحرب والتحريض والدمار”.

وتابع، “المنطقة لا تقبل وجود الولايات المتحدة”.

وأكد أن الشعوب ينبغي أن تعلم أن الأعداء هم “واشنطن وتل أبيب”.

وردد الحاضرون خلال الفعالية هتافات مثل “الموت لأمريكا” و”الموت لإسرائيل”.

إيران لا تسعى إلى الحرب
صرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بأن الهجوم الصاروخي يعد إجراء متناسباً، مؤكداً أن “إيران لا تسعى إلى الحرب”.

وكتب ظريف على شبكة التواصل الاجتماعي تويتر، “اتخذت إيران واستكملت إجراءات متكافئة في إطار الدفاع عن النفس بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة من خلال استهداف القاعدة التي انطلق منها هجوم مسلح جبان على مواطنيننا ومسئولينا رفيعي المستوى”.

وقال رئيس الدبلوماسية الإيرانية، “نحن لا نسعى إلى التصعيد أو الحرب، لكننا سندافع عن أنفسنا ضد أي عدوان”.

وكان البرلمان الإيراني قد اعتمد الثلاثاء قانوناً يعتبر وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” والجيش الأمريكي “قوات إرهابية” وذلك كرد فعل على اغتيال سليماني.

هجوم ذو أضرار غير معلومة
أدى الهجوم الذي حمل اسم “عملية الشهيد سليماني” بحسب وسائل إعلام إيرانية رسمية إلى نشوب حرائق في عدة طائرات أمريكية وسقوط ضحايا، قدرتهم وكالة (تسنيم) بـ80 عسكرياً أمريكياً.

ولم يجر تأكيد هذه الأرقام من جانب السلطات الإيرانية كما أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أكد من جانبه أن “كل الأمور على ما يرام” بعد الهجوم.

وأعلن البنتاغون بحذر أنه يقيم الأضرار الناجمة عن الهجوم، مؤكداً أنه وقع ضد قاعدتين وليس واحدة، كما كانت قد أشار السلطات الإيرانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً