نائب عراقي: أين الحكومة من الانتهاك الإيراني

نائب عراقي: أين الحكومة من الانتهاك الإيراني

دعا النائب العراقي رعد الدهلكي، الأربعاء، البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية لمناقشة الاعتداء والخرق الإيراني لسيادة العراق، وطالب الحكومة بالرد على القصف الإيراني كما فعلت مع الهجوم الأمريكي. وقال الدهلكي إن “على مجلس النواب عقد جلسة استثنائية لمناقشة الاعتداء والخرق الإيراني لسيادة العراق واستهدافه بصواريخ عمياء سقط أحداها على مناطق مدنية”.وحمل الدهلكي “الجهات التي …




أحد الصواريخ الإيرانية التي سقطت دون أن تنفجر في أربيل (تويتر)


دعا النائب العراقي رعد الدهلكي، الأربعاء، البرلمان إلى عقد جلسة استثنائية لمناقشة الاعتداء والخرق الإيراني لسيادة العراق، وطالب الحكومة بالرد على القصف الإيراني كما فعلت مع الهجوم الأمريكي.

وقال الدهلكي إن “على مجلس النواب عقد جلسة استثنائية لمناقشة الاعتداء والخرق الإيراني لسيادة العراق واستهدافه بصواريخ عمياء سقط أحداها على مناطق مدنية”.

وحمل الدهلكي “الجهات التي تعاطفت مع ايران وشجعتها على إضعاف سيادة العراق المسؤولية الكاملة عن سلامة وحياة أي مدني عراقي جراء تلك التصعيدات غير المسؤولة من إيران”.

وأضاف أن “حكماء العراق طالما أكدوا على خطورة زج العراق بسياسة المحاور والتخندقات المذهبية إقليمياً، لكن وكما يبدو أن أذرع إيران في العراق لا تريد إلا الدمار للعراق لإنجاح المشروع الفارسي في تصدير الثورة على جثث ودماء العراقيين، من خلال التصعيد والتهديد الذي كانت نتيجته تمادي إيران بالاستهتار وإطلاق صواريخ عمياء على الأراضي العراقية دون أدنى احترام للمواثيق الدولية”.

وشدد على أن “الحكومة ورئيسها ووزارة خارجيتها مثلما تسابقوا على إصدار البيانات المنددة بالقصف الأمريكي وسارعوا للمطالبة بموقف برلماني واليوم نريد أن نسمع صوتهم بعد العدوان الإيراني”.

وأكد الدهلكي على “أهمية أن يكون للبرلمان موقف جاد وحقيقي لإبعاد العراق عن هذه المعادلة المخجلة في زج العراق وشعبه بمعركة سيكون الخاسر الوحيد فيها الشعب العراقي”.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني أطلق 22 صاروخاً على قاعدتين أمريكيتين أحداها في أربيل والأخرى في هي “عين أسد” في الأنبار، أدت إلى إلحاق أضرار مادية، فيما تضاربت الأنباء بشأن حدوث إصابات خلال عملية القصف بين الجنود الأمريكيين، إلا أن خلية الإعلام الأمني أعلنت أنها لم تسجل أية خسائر في صفوف القوات العراقية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً