ما هو التكلس وما هي خطورته

ما هو التكلس وما هي خطورته

ما هو التكلس وما هي خطورته، نسمع كثيرا عن الكلس واهميته للجسم خصوصا لجهة الاسنان والعظام القوية. لكن عندما يتحول الكلس الى نوع خطير يهدد حياة الانسان له علاقة مباشرة بالسرطانات مثل سرطان الثدي، فانه يدعى التكلس وله تداعيات صحية يجب التنبه لها. ما هو التكلس وما هي خطورته يشير موقع “ويب طب” الى ان التكلس نابع …

ما هو التكلس وما هي خطورته، نسمع كثيرا عن الكلس واهميته للجسم خصوصا لجهة الاسنان والعظام القوية. لكن عندما يتحول الكلس الى نوع خطير يهدد حياة الانسان له علاقة مباشرة بالسرطانات مثل سرطان الثدي، فانه يدعى التكلس وله تداعيات صحية يجب التنبه لها.

ما هو التكلس وما هي خطورته

يشير موقع “ويب طب” الى ان التكلس نابع من الكالسيوم، وهو عنصر حيوي وهام جدا للجسم لجهة تقوية الاسنان والعظام.

ويعمل الجسم على تخزين حوالي 99% من الكالسيوم الذي نحصل عليه من الطعام في الاسنان والعظام، فيما تتوزع الكمية المتبقية من الكلس بين الخلايا المختلفة في الجسم والدم.

ويحدث التكلس نتيجة مرور الجسم باضطراب معين يؤدي لتراكم الكالسيوم في أنسجة الجسم غير المناسبة لتخزينه، ما يؤدي أحيانا لانسداد في الشرايين وتكلسات في الكلى أو أي كان اخر في الجسم.

ومن اسباب التكلس:

• العدوى.

• اضطرابات في عملية الايض ينتج عنها فائض في الكالسيوم الذي يترسب خارج مخازن الكالسيوم.

• اضطرابات وراثية أو مناعية.

• الالتهاب المستمر.

ويؤكد الموقع ان الاعتقاد السائد من ان التكلس ناجم عن حصى الكلى هو امر غير صحيح، اذ ان التكلسات والترسبات التي تحدث في الكلى تخرج مع المسالك البولية ولا تعود لخلايا الجسم. فيما لا تؤثر كمية الكالسيوم التي نأخذها من الغذاء بكمية الكالسيوم المترسب في الجسم.

ما هي خطورة التكلس

يمكن أن يصل التكلس للعديد من الأجهزة والخلايا في الجسم مثل:

• الشرايين الصغيرة والكبيرة.

• صمامات القلب.

• الدماغ الذي يصاب بتكلس الجمجمة.

• المفاصل والأوتار.

• الأنسجة الرخوة مثل الثدي والعضلات والدهون.

• الكلى والمثانة والمرارة.

بعض هذه التكلسات قد تكون غير خطيرة وتحصل نتيجة رد فعل من الجسم للاصابة بالتهاب او حادث ما. فيما ان البعض الاخر قد يكون له تداعيات خطيرة على الصحة مثل تكلسات الاوعية الدموية التي تعمل على قطع مجرى الدم عن الاعضاء ما يسبب خللا جديا وخطيرا على الانسان.

طرق الوقاية من التكلس

لتدارك حالات التكلس وعلاجها مبكرا، ينصح موقع “ويب طب” باتباع التالي:

• مراجعة الطبيب لمتابعة مستويات الكالسيوم في الدم عند بلوغ سن 65، اضافة الى تقييم فعالية وصحة اجهزة الجسم المختلفة.

• ينصح بمراجعة الطبيب في حال الاصابة بالتكلس قبل سن 65، اذ قد يكون التكلس مرتبطا بعيب في القلب او الكلى.

• بعض الادوية من شأنها التأثير على مستوى الكالسيوم في الدم، مثل ادوية الكوليسترول وادوية ضغط الدم والعلاجات بالهرمونات البديلة. وينصح بمراجعة طبيبك ان كنت تتناولين أيا من هذه العلاجات.

• يرتبط التدخين بشكل خاص مع التكلسات وانسدادات الشرايين الرئيسية، لذا فهو عامل هام جدا ومؤثر على احتمالية التكلس وأمراض القلب وينصح بالاقلاع عنه فورا.

وبالخلاصة فان التكلسات تتنوع من حيث مدى خطورتها وأسبابها وكذلك طريقة علاجها اعتمادا على نوعها.

وبالتالي يجب على الانسان الاهتمام بصحته من خلال اتباع نظام حياتي صحي ونشيط خالي من التدخين، وعدم اهمال الصحة ومتابعة الفحوصات والكشف الدوري المبكر الذي يساعد على مواجهة اي مرض او مشكلة صحية كالتكلس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً