أعلنت شركة الطيران الوطنية الإماراتية “الاتحاد للطيران” وشركة “وييل” (WHILL) المزودة للمركبات الكهربائية الشخصية، عن استكمال العمليات التجريبية التي شارك فيها الزوار للكراسي المتحركة ذاتية التحكم في مبنى مطار أبوظبي الدولي.

وجاءت العمليات التجريبية التي استمرت من 2 إلى 6 ديسمبر (كانون الأول) بمثابة المرحلة الثانية من المشروع التجريبي الذي تم إطلاقه في سبتمبر (أيلول) 2019، وشارك فيها أكثر من 60 مسافراً يعانون من صعوبات حركية، قادوا بأنفسهم خلالها الكراسي المتحركة وتنقلوا عبر المناطق المزدحمة وصالات المطار قبل الوصول بأمان إلى بوابات رحلاتهم. وبعد وصول الزائر إلى وجهته، عادت الكراسي المتحركة ذاتياً إلى نقطة البداية دون الحاجة إلى أي تدخل بشري.

تم تزويد كراسي “وييل” المتحركة ذاتية الحكم بأجهزة استشعار لرصد العوائق وهي مزودة بوظيفة التوقف التلقائي، مما أتاح للمشاركين في التجربة إمكانية التنقل بحرية في أنحاء المطار دون مساعدة موظفي الاتحاد للطيران أو موظفي مطار أبوظبي الدولي، وطوال الفترة التجريبية، بقي فريق المطار مستعداً لمساعدة الزوار في حال استدعت الحاجة، ولتعريفهم بكيفية استخدام الكراسي المتحركة وتقديم الدعم كلما لزم الأمر.