ترأس وزير الخارجية والتعاون الدولي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ووزيرة العلاقات الخارجية في كولومبيا كلوديا بلوم دي باربيري، الجولة الثانية من المشاورات السياسية بين الإمارات وكولومبيا والتي عقدت في ديوان عام الوزارة بأبوظبي، وذلك بحضور وزير دولة أحمد علي الصايغ، ونائبة وزير الشؤون الخارجية المتعددة الأطراف أدريانا ميخيا هيرنانديز.

وجرى خلال المشاورات استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات منها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والمساعدات الخارجية والإنمائية والتعليمية والمنظمات الدولية والسياحية والزراعية والأمن الغذائي، إضافة إلى بحث التعاون بين وزارتي الخارجية في البلدين.

وتناول الجانبان المستجدات والتطورات الإقليمية والدولية الراهنة، وبحثا عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ورحب الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالزيارة الأولى لوزيرة العلاقات الخارجية في كولومبيا إلى الإمارات متقدماً بالتهنئة إليها بمناسبة تعيينها وزيرة العلاقات الخارجية في كولومبيا، ومتمنياً لها دوام التوفيق والنجاح في مهام عملها الجديد.

وأكد على العلاقات الثنائية المتميزة بين الإمارات وكولومبيا وما تشهده أوجه التعاون المشترك من نمو وتطور كبيرين وذلك في ظل دعم ورعاية من قيادتي البلدين.

وأشار إلى أهمية الجولة من المشاورات السياسية بين البلدين حيث تم التطرق خلالها إلى العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بالإضافة إلى بحث السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات الثنائية وتنمية أوجه التعاون المشترك.

من جانبها، أكدت كلوديا بلوم دي باربيري حرص بلادها على تعزيز علاقاتها الثنائية مع الإمارات وتنمية مجالات التعاون المشترك بما يعود بالخير على شعبي البلدين، مشيدة بالمكانة الرائدة التي تحظى بها دولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وكان الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان التقى وزيرة العلاقات الخارجية في كولومبيا قبيل انعقاد الجولة الثانية من المشاورات السياسية بين البلدين.