590 مواطناً ومواطنة يحصلون على الوظائف ويتلقون العروض للعمل خلال مبادرة “تسريع التوطين”

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين عن توفير أكثر من 2000 فرصة وظيفية ضمن مبادرة تسريع التوطين في قطاعي الطاقة والبترول والكهرباء والغاز التي أطلقتها الوزارة قبل فترة بالتعاون والشراكة مع وزارة الطاقة والصناعة والشركات والمؤسسات المشغلة في القطاعين.

590 مواطناً ومواطنة يحصلون على الوظائف ويتلقون العروض للعمل خلال مبادرة “تسريع التوطين”

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين عن توفير أكثر من 2000 فرصة وظيفية ضمن مبادرة تسريع التوطين في قطاعي الطاقة والبترول والكهرباء والغاز التي أطلقتها الوزارة قبل فترة بالتعاون والشراكة مع وزارة الطاقة والصناعة والشركات والمؤسسات المشغلة في القطاعين.

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين عن توفير أكثر من 2000 فرصة وظيفية ضمن مبادرة تسريع التوطين في قطاعي الطاقة والبترول والكهرباء والغاز التي أطلقتها الوزارة قبل فترة بالتعاون والشراكة مع وزارة الطاقة والصناعة والشركات والمؤسسات المشغلة في القطاعين.

وأوضحت الوزارة ان أكثر من 590 مواطنا ومواطنة استفادوا حتى الان من الفرص الوظيفية التي وفرتها المبادرة حيث حصل بعضهم على الوظيفة وتلقى البعض الاخر العروض للعمل لدى المؤسسات والشركات العاملة في القطاعين المذكورين.

ومن المقرر ان تواصل وزارة الموارد البشرية والتوطين بالتعاون مع شركائها في تنظيم أيام التوظيف في مراكز التوطين التابعة للوزارة في مختلف المناطق حيث سيتم الإعلان عنها تباعا في حسابات الوزارة بوسائل التواصل الاجتماعي وذلك لاستقطاب المزيد من المواطنين والمواطنات بما يمكنهم من الاستفادة من فرص التوظيف التي تم توفيرها في القطاعين.

ودعت الوزارة في بيان صحافي المواطنين والمواطنات الراغبين بالعمل لدى القطاعين المستهدفين الى المشاركة في أيام التوظيف لتعزيز فرص حصولهم على الوظائف بما يلبي تطلعاتهم.

وأشاد البيان بتعاون العديد من الشركات العاملة في قطاعي الطاقة والبترول والكهرباء والغاز وتفاعلها مع مبادرة تسريع التوطين.

كما دعا البيان المؤسسات والشركات العاملة في القطاعين المستهدفين إلى التعامل مع ملف التوطين بإعتباره خيارا استراتيجيا وأولوية وطنية تحظى بدعم ومتابعة القيادة الرشيدة وهو الأمر الذي يتطلب توحيد جهود مختلف الجهات وتطوير الشراكة بينها بما يسهم في تحقيق مستهدفات التوطين.

واكدت الوزارة مواصلة تقديم الدعم للمؤسسات والشركات في القطاعات الاقتصادية المختلفة ومنها قطاعي الطاقة والكهرباء والغاز وذلك انطلاقا من حرص الوزارة على الاضطلاع بمسؤولياتها ودورها في إطار ما تفرضه الشراكة الاستراتيجية مع هذه القطاعات لتحقيق مستهدفات التوطين.

وكان لقاء عقد مؤخرا في ديوان الوزارة في دبي تم خلاله بحث اخر مستجدات تطبيق مبادرة تسريع التوطين في قطاعي الطاقة والكهرباء والغاز بحضور مسؤولي وممثلي مجموعة من الشركات المستهدفة.

وتطرق اللقاء الى “نادي شركاء التوطين” بإعتباره مبادرة استراتيجية اطلقتها الوزارة لتحفيز القطاع الخاص وتشجيعه على استقطاب المواطنين لا سيما من خلال الاستفادة من حزمة التسهيلات والمميزات العديدة التي يوفرها النادي لأعضائه من الشركات والمؤسسات والتي من شأنها تقليل الكلف التشغيلية جراء التخفيض في رسوم تصاريح العمل لأعضاء النادي.

يذكر ان الشركات الأعضاء في نادي شركاء التوطين تحصل على الامتيازات وفقا لفئة عضويتها سواء الفضية أو الذهبية أو البلاتينية حيث يتم تحديدها هذه الفئات وفقا لنسب التوطين في كل منشأة.

وتشمل قائمة الشركات الأكثر تعاونا في التعيين في قطاعي الطاقة والبترول والكهرباء والغاز كل من مؤسسة أبوظبي للطاقة وشركة ابوظبي للتوزيع وهيئة كهرباء ومياه دبي وهيئة كهرباء ومياه الشارقة والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء و شركة بترول الإمارات الوطنية وأكاديمية أدنوك الفنية وبتروفاك والمجموعة الأمنية المتحدة وشركة غنتوت للنقل والمقاولات العامة .

رابط المصدر للخبر