رأت الكاتبة الإماراتية إيمان يوسف، أن الإمارات بفضل القيادة الحكيمة تمكنت من الوصول إلى مراكز متقدمة وتحقيق إنجازات نوعية ومتفردة في كافة المجالات خلال فترة زمنية قياسية لم تشهدها أي دولة في العالم، واليوم مع إعلان عام 2020 “عام الاستعداد للخمسين” وخطته الاستراتيجية، لا يمكن تخيل ما يمكن للـ50 عاماً القادمة أن تحمل من معجزات للوطن والعالم.

وأشارت إيمان يوسف، عبر 24، إلى أن “الإمارات كانت تساهم في صناعة المستقبل بقفزات جبارة، واليوم بإطلاق عام الاستعداد للخمسين، تعلن عن استباقها للمستقبل بتوجيهات ومتابعة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اللذان يقودان نهضة الدولة إلى مستقبل واعد للأجيال القدامة”.

مرحلة مفصلية
وأضافت أن “الدولة حققت العديد من الإنجازات على مستوى الريادة الاقتصادية والخدمية والسياحية والمساواة بين الجنسين والمسرعات الحكومية، ومؤشرات السعادة والأمن والراحة الأعلى بين دول العالم وغيرها الكثير في حوالي 40 عاماً فقط منذ قيام الدولة، فما يمكن أن تحققه خلال الـ50 عاماً القادمة؟”.

وقالت: “اليوم ونحن نشهد مرحلة مفصلية هامة في تاريخ هذا الوطن العظيم، يوجه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان بتشكيل لجنة خاصة لوضع التصور التنموي الجديد للخمسين عاماً المقبلة تشمل كافة القطاعات بالتعاون مع المواطنين والمقيمين، ولجنة أخرى لإعداد لفعاليات الاحتفال باليوبيل الذهبي”، مؤكدة أن “الإمارات ستربط اسمها للعالم بشكل متفرد، وستصنع مستقبل العالم من خلال الرؤية التنموية الخمسينية”.

ولفتت الكاتبة الإماراتية، إلى أن “الإمارات تعمل بفضل قيادتها الحكيمة على رؤية جديدة وهوية إعلامية مرئية للدولة نشارك فيها العالم هويتنا وقصتنا بخطاب دبلوماسي ثقافي شامل ومتقدم وبأجندة مدروسة، يطلب فيها الشيخ محمد بن راشد التعاون والتكاتف من الجميع حين قال: فريقنا واحد.. وروحنا واحدة.. ومستقبلنا واعد بإذن الله”.