أكد المحلل السياسي أحمد الحميري، أن إعلان نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن 2020 “عام الاستعداد للخمسين”، دليل واضح على أن إنجازات الخمسين عام الماضية من عمر الإمارات لم تحقق بسهولة، ووصول الدولة إلى المستوى المرموق خلال الخمسين عاماً القادمة يحتاج إلى مجهود يعادل ما بذل خلال الفترة الماضية.

ولفت الحميري، عبر 24، إلى أن “حكومة الإمارات تعي المتغيرات الكثيرة والسريعة من حولها، واستعدادها لاستقبال خمسينية جديدة يجب أن يليق بمكانة الإنجازات السابقة، وما قدمه الآباء المؤسسون في خدمة الإمارات، ومن الطبيعي أيضاً أن مراحل التأسيس والتطوير والتمكين التي خاضتها حكومة الإمارات منذ نشأتها بتفان عال تقابلها الآن خمسون جديدة تحتاج إلى نفس الهمة والمستوى”.

ونوه إلى أن “طلب مشاركة المقيم والمواطن في عام الاستعداد للخمسين يأتي في إطار النظرة المنصفة التي تعمل بها حكومة الإمارات على شعبها وعدم التمييز بين المواطن والمقيم، وهي بالطبع مسؤولية كبرى تقع على عاتق الجميع”.