حجب الانترنت في مدينة هندية بعد مقتل محتجين

حجب الانترنت في مدينة هندية بعد مقتل محتجين

أعلنت السلطات المحلية الجمعة، أنها حجبت خدمة الانترنت في غواهاتي كبرى مدن شمال شرق الهند، التي تهزّها تظاهرات كبيرة احتجاجاً على قانون مثير للجدل حول الجنسية، قتل فيها محتجان برصاص الشرطة. ويندد الحراك الاحتجاجي بمصادقة البرلمان الهندي هذا الأسبوع على قانون يسهل منح الجنسية الهندية للاجئين من أفغانستان، وبنغلادش، وباكستان، شرط ألا يكونوا مسلمين.ويخشى المتظاهرون في شمال شرق …




محتجون على قانون الجنسية في غواهاتي الهندية (هندوستان تابمز)


أعلنت السلطات المحلية الجمعة، أنها حجبت خدمة الانترنت في غواهاتي كبرى مدن شمال شرق الهند، التي تهزّها تظاهرات كبيرة احتجاجاً على قانون مثير للجدل حول الجنسية، قتل فيها محتجان برصاص الشرطة.

ويندد الحراك الاحتجاجي بمصادقة البرلمان الهندي هذا الأسبوع على قانون يسهل منح الجنسية الهندية للاجئين من أفغانستان، وبنغلادش، وباكستان، شرط ألا يكونوا مسلمين.

ويخشى المتظاهرون في شمال شرق البلاد، أن يؤدي القانون الجديد إلى تدفق لاجئين الهندوس من بنغلادش المجاورة إلى منطقتهم.

وأطلقت الشرطة الهندية الخميس النار على الحشود في غواهاتي، المدينة الرئيسية في أسام، ما أسفر عن مقتل متظاهرين اثنين.

وهاجم متظاهرون محال تجارية وأحرقوا سيارات. وشهدت شوارع غواهاتي هدوءً صباح الجمعة، لكن السلطات تتوقع تجمعات جديدة في وقت لاحق من النهار.

وأشار مسؤول في الحكومة المحلية، إلى أن خدمة الانترنت قُطعت في المدينة. وأكد ذلك مراسل لوكالة فرانس برس في المكان.

ونُشر آلاف الجنود الإضافيين لدعم قوات حفظ الأمن في أسام وفي ولاية تريبورا الصغيرة. وحُجبت خدمة الانترنت على الهواتف المحمولة في مناطق كثيرة، وأُعلن حظر التجوّل.

وتعزز أمن قنصلية بنغلادش في غواهاتي بعد أن هاجم حشد الأربعاء سيارة القنصل، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية في دكا.

ويندد المدافعون عن حقوق الإنسان بـ”مشروع تعديل قانون الجنسية” معتبرين أنه يتّسم بالتمييز بناء على معايير دينية، وفي إطار ميل القوميين الهندوس الذين يؤيدون رئيس الوزراء ناريندرا مودي إلى تهميش الأقلية المسلمة في الهند.

ورفع حزب مسلم طعناً للمحكمة العليا لتفصل في دستورية القانون الجديد معتبراً أنه مخالف للميثاق الأساسي في عملاق جنوب آسيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً