محامٍ إماراتي: “التنمر الإلكتروني” مصطلح غير مدرج بقانون تقنية المعلومات

محامٍ إماراتي: “التنمر الإلكتروني” مصطلح غير مدرج بقانون تقنية المعلومات

أكد المحامي الإماراتي يوسف البحر، أن “التنمر الإلكتروني” يعتبر مصطلحاً جديداً يواكب ما يحدث من تطور سريع في مواقع التواصل الاجتماعي والشبكة العنكبوتية والسلوك البشري المرافق لهم سواءً سلباً أو إيجاباً، مبيناً أن هذا المصطلح غير متواجد “نصاً أو تعريفاً” في المرسوم بقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات رقم 5 لسنة 2012، لكن “الأفعال الجنائية” التي يتضمنها التعريف العام لمصطلح التنمر…




alt


أكد المحامي الإماراتي يوسف البحر، أن “التنمر الإلكتروني” يعتبر مصطلحاً جديداً يواكب ما يحدث من تطور سريع في مواقع التواصل الاجتماعي والشبكة العنكبوتية والسلوك البشري المرافق لهم سواءً سلباً أو إيجاباً، مبيناً أن هذا المصطلح غير متواجد “نصاً أو تعريفاً” في المرسوم بقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات رقم 5 لسنة 2012، لكن “الأفعال الجنائية” التي يتضمنها التعريف العام لمصطلح التنمر الإلكتروني مجرمة قانوناً.

ولفت البحر في تصريح إلى أن “التنمر الإلكتروني” الذي عرفه المختصون بكونه “تعمد إيذاء الآخرين بطريقة متكررة وعدائية عن طريق استخدام الإنترنت سواء (الإيميل، الألعاب الإلكترونية، الرسائل النصية، ووسائل التواصل الاجتماعي مثل يوتيوب، انستغرام ، تويتر .. الخ) يقع تحت طائلة المسؤولية القانونية طالما فيه اعتداء وأذى للآخرين”.

أشكال الأفعال

وأضاف البحر أن “أشكال هذا الإيذاء والتي في أغلبها تكون على شكل سخرية أو إشاعات أو ابتزاز أو نشر مقاطع لأشخاص دون موافقتهم أو انتحال شخصية، جميعها أفعال يعاقب عليها المرسوم بقانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات بعقوبات مشددة تصل إلى السجن وغرامة مالية مرتفعة”.

ودعا البحر أولياء الأمور إلى ضرورة مراقبة استخدام أبنائهم لمواقع التواصل الاجتماعي، وأن يحرصوا على زرع القيم والتعليم الدينية التي تساهم في عدم قيامهم بالسخرية من الآخرين أو زملائهم أو ارتكاب أي نوع من الجرائم سواء الإلكترونية أو غيرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً