اكتشفي أساسيات التواصل الناجح بين الزوجين

اكتشفي أساسيات التواصل الناجح بين الزوجين

تدخل العلاقة الزوجية أحيانا في أطوار غير مريحة تؤدي للكثير من الخلافات التي لا تنتهي وقد يكون مصيرها الانقطاع في أحيان أخرى والسبب هو عدم نجاح الثنائي في التواصل بشكل جيد مع بعضهما البعض. وفي هذا السياق، نقدم في مقال اليوم أهم الأساسيات التي يجب مراعاتها حتى تجعلي من عملية التواصل بين الأزواج عملية ناجحة تلقي بظلالها الايجابية …

تدخل العلاقة الزوجية أحيانا في أطوار غير مريحة تؤدي للكثير من الخلافات التي لا تنتهي وقد يكون مصيرها الانقطاع في أحيان أخرى والسبب هو عدم نجاح الثنائي في التواصل بشكل جيد مع بعضهما البعض. وفي هذا السياق، نقدم في مقال اليوم أهم الأساسيات التي يجب مراعاتها حتى تجعلي من عملية التواصل بين الأزواج عملية ناجحة تلقي بظلالها الايجابية على مؤسسة الزواج على المدى الطويل.

خطوات عملية تضمن لك التواصل الناجح مع الشريك

alt

فهم احتياجات الشريك

لكل إنسان حاجيات مختلفة سواء كانت نفسية أو عاطفية ويسعى إلى إشباعها عبر طرق متنوعة من بينها الزواج لذلك يجب الحرص على فهم احتياجات الشريك حتى تتجاوزي سيدتي الكثير من العقبات والمشاكل.

التوقيت

إذا أردت الحصول على حوار بناء سواء لتطوير العلاقة الزوجية أو لحل أي خلاف، يجب أن تنتبهي للوقت المناسب حيث تكونان في حالة من الاسترخاء والهدوء.

المنطق

كلما كانت توقعاتك من الدخول في علاقة زوجية منطقية كلما ضمنت تواصل ناجح، يمكنك الأخذ بعين الاعتبار الاختلاف الطبيعي بين تفكير الرجل والمرأة.

النقاش الموضوعي

عند الخوض في نقاش يجب عليك أيتها الزوجة التحلي بالموضوعية في أفكارك والتعبير عن مقصدك بشكل واضح وستحصلين على حوار إيجابي.

المشاعر الإيجابية

يحتاج الطرفان في كل مرة لتجديد التعبير عن المشاعر الايجابية بشكل علني لأن من شأنها أن تعزز التواصل الايجابي وتدحض أي فرصة لتطور سلبي قد تمر به العلاقة الزوجية.

المصلحة المشتركة

عند الدخول في علاقة ثنائية ستلاحظين أنك ستتخلين في بعض الأحيان عن صفتك الشخصية في العلاقة ليسود منطق المصلحة المشتركة.

تقبل النقد

أحيانا يكون القصد من النقد هو الإصلاح وليس التدقيق في العيوب، لذلك يجب على كلا الطرفين تقبل النقد بعقلانية.

أساليب حوار تهدم التواصل بين الأزواج

alt

رد الفعل غير مدروس

أحيانا يقوم الطرف برد فعل غير مفيد مثل الغضب أو المزح مما يسد مجال التواصل.

المقاطعة

من الأساليب التي يقوم بها الكثيرون أثناء حديث الطرف المقابل، وتؤدي إلى الاستنتاجات المسبقة الخاطئة والحلول الوقتية.

الإصرار والعناد

من السلوكيات التي تقطع خيوط التواصل، فعند التمسك برأيك بكل عناد لا يوجد داع للنقاش والتواصل حيال أي موضوع.

التذكير بالأخطاء

لا تخلو أي علاقة زوجية من الخلافات، لكن لا يجب في كل مرة الإشارة لأخطاء الشريك السابقة لأنها تشد العلاقة للوراء.

التعالي

إذا حدث خلاف وأخذ أحد الأطراف بوادر الحديث فلا يجب الإيتاء على ذكر الأفضال أو المواقف الايجابية بطريقة تنم عن التعالي حتى لا يتسبب ذلك في حدوث فجوة في العلاقة الزوجية التي لا مجال فيها لذلك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً