البريطانيون يدلون بأصواتهم في انتخابات مبكرة

البريطانيون يدلون بأصواتهم في انتخابات مبكرة

واصل الناخبون البريطانيون الإدلاء بأصواتهم لاختيار أعضاء البرلمان، في انتخابات مبكرة دعا إليها رئيس الوزراء المحافظ بوريس جونسون من أجل تحقيق أغلبية وإتمام عملية بريكست، أي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وكان عشرات الآلاف من مراكز الاقتراع قد فتحت أبوابها أمام الناخبين صباح اليوم الخميس، وصوت جونسون وزعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين وزعيمة الحزب القومي …




بريطاني يدلي بصوته في إحدى مراكز الاقتراع (أرشيف)


واصل الناخبون البريطانيون الإدلاء بأصواتهم لاختيار أعضاء البرلمان، في انتخابات مبكرة دعا إليها رئيس الوزراء المحافظ بوريس جونسون من أجل تحقيق أغلبية وإتمام عملية بريكست، أي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكان عشرات الآلاف من مراكز الاقتراع قد فتحت أبوابها أمام الناخبين صباح اليوم الخميس، وصوت جونسون وزعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين وزعيمة الحزب القومي الاسكتلندي نيكولا ستورجين في لجانهم المحلية صباح اليوم، داعين الآخرين إلى الإدلاء بأصواتهم.

وقال جونسون على تويتر مصحوبة بصورة فوتوغرافية له خارج لجنة الاقتراع مع كلبه ديلين “اليوم هو اليوم المنشود، صوتوا للمحافظين لإتمام بريكست”، وبدوره غرد كوربين قائلاً “تستطيعون التصويت من أجل حماية (خدمتنا القومية للرعاية الصحية)، تستطيعون التصويت لإنهاء التقشف، تستطيعون التصويت لإنقاذ كوكبنا، تستطيعون التصويت من أجل الأمل”.

وقالت ستورجين إنها “صوتت بكل فخر من أجل ديفيد ليندين الاستثنائي”، مرشح الحزب القومي الاستكلندي في دائرة جلاسجو إيست الانتخابية.

ومن جهتها، قالت شرطة اسكتلندا إنها ألقت القبض على رجل بعد العثور على جهاز مريب في تجمع سكني يضم لجنة انتخابية في بلدة مزرويل، وأضافت أن خبراء نفذوا عملية تفجير عن بعد كإجراء احترازي بعدما تم الإبلاغ عن الجهاز عند حوالي الساعة الواحدة صباحاً.

وقال المفتش مارك ليونارد في بيان لاحق إن “الشرطة في مزرويل ألقت القبض على رجل(48 عاماً)، على صلة بالجهاز المشبوه الذي عثر عليه في الدور الأرضي من برج جلين تاور في مزرويل”، وأضاف أن “التحقيقات جارية”.

واتخذت السلطات المحلية إجراءات لاستخدام الناخبين لجنة اقتراع أخرى في مدرسة قريبة، وكان جونسون قد وصف في وقت سابق التصويت بأنه “أكثر الانتخابات أهمية في العصر الحديث”.

وركز في حملته الانتخابية على وعود بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير(كانون الثاني) المقبل وخفض الضرائب، بينما تعهد بتمويل عمليات إصلاحية وتحسين في مجالات الصحة والتعليم والشرطة والسكك الحديدية.

وقال في تجمع انتخابي أمس الأربعاء إن “الاتفاق الذي تفاوض عليه مع بروكسل جاهز تماماً لإتمام بريكست، إذا تمكنت الأغلبية المحافظة من تمريره في البرلمان الجديد”، كما تعهد جونسون (55 عاماً) بالحد من الهجرة والتفاوض فيما بعد بريكست على اتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة دول أخرى غير عضو بالاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن يشارك في الانتخابات نحو ثلثي من يحق لهم الإدلاء بأصواتهم أو أكثر من 30 مليون ناخب، ويرى معظم المحليين أن تحقيق أغلبية مريحة في البرلمان للمحافظين هو النتيجة الأكثر ترجيحاً استناداً للنظام الانتخابي في بريطانيا.

وفي حال أفرزت الانتخابات على أية حال، برلماناً معلقاً، يمكن للعمال أن يفوزوا بمقاعد كافية لتشكيل حكومة أقلية بدعم من الحزب القومي الاسكتلندي الأصغر وربما من الديمقراطيين الليبراليين.

وقدم المخضرم اليساري جيريمي كوربين “بيان من الأمل” يتسم بالتقدمية، واعداً بترشيد صناعات رئيسية وضخ استثمارات ضخمة في البنية التحتية وتوفير خدمات النطاق العريض في مجال الاتصالات بشكل مجاني، وتعهد كوربين(70 عاماً) بالتفاوض على اتفاق محسن للبريكست في مقابل البقاء داخل الاتحاد في استفتاء ثان للبريكست، وبعدها سينفذ ما تقرره الأغلبية.

وأشار استطلاع رأي رئيسي جرى في وقت متأخر أول أمس الثلاثاء، إلى أن المحافظين سيفوزون بأغلبية في العديد من الدوائر، غير أن محللين سياسيين بارزين، حذروا من أن وجود برلمان معلق لا يزال أمراً ممكناً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً