أكدت النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، ناعمة عبدالله الشرهان، أنها ستبحث خلال الدورة الحالية لانعقاد المجلس موضوع التنمر الإلكتروني، إلى جانب الموضوعات التي تخص التعليم والصحة وأصحاب الهمم.
ولفتت ناعمة الشرهان عبر 24، إلى أن قضية التنمر الإلكتروني والمتمثلة في الشتائم والشائعات والألعاب الإلكترونية التي تؤثر سلباً على الأطفال والشباب، من الموضوعات الهامة التي تتطلب تضافر الجهود كافة من أجل القضاء عليها، ووضع التشريعات والحلول المناسبة، مشيرة إلى أن ذلك يندرج ضمن اختصاصات المجلس ومهامه.
وأضافت النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي: “التنمر الإلكتروني يستهدف استغلال الإنترنت والتقنيات المتعلقة به بهدف إيذاء أشخاص آخرين بطريقة متعمدة ومتكررة وعدائية، نظراً لأن هذه الوسيلة أصبحت شائعة في المجتمع خاصة بين فئة الشباب، لذلك أصبح من الضروري وضع التشريعات والحلول والحملات التوعوية، وهو الأمر الذي سأركز عليه خلال الفترة المقبلة”.