محمد بن راشد: صناعة القادة ضمانة استمرارية التفوق والنمو

محمد بن راشد: صناعة القادة ضمانة استمرارية التفوق والنمو

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الاستثمار في الإنسان هو الأعظم فائدة، والأكثر عائداً.

كرّم خريجي الدفعة الثانية من برنامج القيادات المؤثرة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الاستثمار في الإنسان هو الأعظم فائدة، والأكثر عائداً.

نائب رئيس الدولة:

– «الاستثمار في الإنسان هو الأعظم فائدة.. والأكثر عائداً».

– «هدفنا تخريج قيادات جديدة ومستمرة، في الصف الثاني والثالث».

– «سنبقى نبحث عن القيادات الشابة.. ونُعِدها لتولي مسؤوليات جديدة في وطن لا يعرف التوقف».

محمد القرقاوي:

– «البرنامج ينظمه مركز محمد بن راشد لإعداد القادة، لتأهيل كوادر وطنية بخبرات عالمية».

– «البرنامج تضمن جلسات نوعية، استضافت 60 خبيراً محلياً وعالمياً، لتقييم أعمال المنتسبين».

– «البرنامج تضمن مساقات القيادة الاستراتيجية، والقيادة الممكنة، والقيادة الريادية».

وقال سموه: «هدفنا تخريج قيادات جديدة ومستمرة في الصف الثاني والثالث. سنبقى نبحث عن القيادات الشابة.. ونُعِدها لتولي مسؤوليات جديدة في وطن لا يعرف التوقف».

جاء ذلك خلال تكريم سموه 32 خريجاً في الدفعة الثانية من برنامج القيادات المؤثرة، الذي أطلقه مركز محمد بن راشد لإعداد القادة، بحضور محمد القرقاوي، رئيس المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وقال القرقاوي إن فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم القيادي يشكل منهجاً وأسلوباً مميزاً في القيادة، وملهماً للقيادات التي تسعى للتأثير وتحقيق التميز في مسيرة عملها. كما أنه يشكل الركيزة الأساسية التي تتمحور حولها البرامج لبناء أجيال من القادة في جميع المجالات، وفي القطاعين الحكومي والخاص، قادرة على تحويل رؤية سموه إلى إنجازات، تتعزز من خلالها المكانة المميزة لدولة الإمارات إقليمياً وعالمياً.

وبين أن دولة الإمارات، بفضل رؤية قيادتها التي تؤمن بقدرات أبنائها، تقدم نموذجاً مبتكراً عالمياً في إعداد قادة المستقبل، القادرين على التعامل مع جميع المتغيرات والمستجدات التي تشهدها القطاعات، وتحويل التحديات إلى فرص، بما يسهم في تمكينهم من توفير أفضل الحلول لخدمة الإنسان والارتقاء بالمجتمع.

واستمرت رحلة تدريب منتسبي الدفعة الثانية من برنامج القيادات المؤثرة سنة كاملة، حيث تم تصميم البرنامج بالاستناد إلى مقومات المنظومة القيادية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وفق مساقات محددة ورئيسة، بالشراكة مع ثلاث جامعات عالمية، هي: مساق القيادة الاستراتيجية بالتعاون مع المعهد الدولي للتطوير الإداري (آي إم دي)، من سويسرا، ومساق القيادة المُمَكِنة بالتعاون مع كلية «إمبريال كوليدج لندن»، ومساق القيادة الريادية بالتعاون مع «يو سي بيركلي»، في الولايات المتحدة الأميركية.

كما اشتمل البرنامج على رحلات دولية، حيث اطلع منتسبو الدفعة الثانية، من خلال زيارتهم إلى مدينة أمستردام الهولندية، على مجموعة من الممارسات والتجارب الرائدة، إضافة إلى عقد عدد من الاجتماعات وورش العمل مع كبرى الشركات العالمية. وزار المنتسبون مبنى البرلمان الهولندي، واطلعوا على آليات عمله، والتقوا مجموعة من العاملين بالمبنى.

وشارك المنتسبون، كذلك، في جلسة لقسم الابتكار بالشرطة الهولندية، تتمحور حول تطوير حدود العمل الشرطي، وجلسة «التكنولوجيا والفلسفة ومستقبل البشرية، نظرة متعددة التخصصات من عالم المستقبل»، استعرض خلالها المنتسبون تجربتهم في العاصمة الهولندية، من خلال عرض مرئي على مجموعة من المسؤولين في القطاعين الحكومي والخاص بهولندا.

واطلع منتسبو البرنامج، خلال زيارة إلى مؤسسة خيرية تُعنى باستضافة وتمكين اللاجئين في هولندا، على آليات عملهم وكيفية تمكينهم للاجئين الموجودين في المركز، وكيفية تأهيلهم لعيش حياة طبيعية، ليكونوا عناصر فاعلة في المجتمع. كما زاروا متجراً أقامه أحد الذين كانوا من اللاجئين، واستعرض تجربته، والظروف والتحديات التي واجهته حتى تمكن من افتتاح مشروعه الأول، والاكتساب منه.

وتتضمن الدفعة الثانية 32 منتسباً يمثلون 10 قطاعات مختلفة، وينتمون إلى 28 جهة محلية واتحادية وخاصة، على مستوى الدولة. وقد تم تشكيل فرق عمل مصغرة من المنتسبين، وتكليفهم بتطوير ستة مشروعات بحثية على مدار السنة، تُعنى بموضوعات استراتيجية، تضمنت العلوم المتقدمة، والنظام القانوني، وتكنولوجيا المستقبل، والبيئة العالمية، والابتكار الاجتماعي، واقتصاد المستقبل.

كما تم تكليف كل منتسب بتطوير مشروع يفيد جهة عمله، ويتغلب خلاله على تحدٍّ قائم فيها، وعرضه في نهاية مدة البرنامج على بقية المنتسبين، واعتماده من فريق عمل مركز محمد بن راشد لإعداد القادة، ومن ثم تزويد جهة عمله به.

واكتسب المنتسبون 32 مهارة جديدة على الصعيد الشخصي، حيث كلف كل منتسب بمشروع تطوير شخصي جديد، واكتسب ستة منتسبين لغات جديدة، هي الروسية، والفرنسية، والصينية، والإسبانية، نظراً لحاجة بعضهم لها في عملهم، وشارك ستة منتسبين في رياضات جديدة، مثل سكاي دايف، وتسلق الجبال، والغوص، والسباحة، وركوب الخيل، وانضم آخرون إلى دورات إلقاء خطابات مؤثرة، وأحدهم سافر إلى نيبال للمشاركة والتطوع في منظمات إنسانية.

كما تم التنسيق مع 32 مديراً تنفيذياً عالمياً، ليكونوا موجهين خلال رحلة المنتسبين طيلة العام، إذ يحق لكل منتسب 10 ساعات توجيهية خاصة به، يناقش فيها العقبات والتحديات التي تواجهه في حياته المهنية والعامة، وسبل تجاوزها.

وأخضع جميع المنتسبين لفحص اللياقة البدنية، كما أخضعوا لورش خاصة بتطوير المهارات الإعلامية، والتحدث لوسائل الإعلام، وإلقاء الخطابات، مع التدريبات على «اللياقة الذهنية» لتطوير طريقة التفكير، والتغلب على الضغوط التي تواجه القادة. كما تضمن البرنامج جلسات نوعية استضاف من خلالها أكثر من 60 شخصية ومسؤولاً من القطاعين الحكومي والخاص، على المستويين المحلي والعالمي، لتقييم أعمال المنتسبين طيلة فترة انتسابهم وعلى مختلف المراحل.

وكان برنامج القيادات المؤثرة انطلق في نسخته الأولى عام 2017، لإعداد قيادات تحفّز الابتكار في أساليب العمل والإبداع، وتحقق تحولات نوعية في مسارات تمكين الكوادر وبيئات العمل، وتسهم في استشراف المستقبل وصناعته، واستقبل البرنامج أكثر من 4000 طلب في الدورتين الأولى والثانية.

كما نظم البرنامج أكثر من 60 ورشة تدريبية تخصصية، وأبرم شراكات استراتيجية مع 10 شركاء استراتيجيين عالميين، ونظّم أربع زيارات دولية لمنتسبيه للاطلاع على تجارب عالمية رائدة في مجالات، مثل الرقمنة والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والاستدامة، وغيرها من القطاعات الحيوية لمستقبل الإنسان.

600 قائد

شهد مركز محمد بن راشد لإعداد القادة، منذ تأسيسه عام 2003، تخريج أكثر من 600 من القيادات في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية، وأصبح العديد منهم في مواقع قيادية بالصفوف الأولى، ضمن القطاعين الحكومي والخاص.

ويقدم المركز برامج نوعية وأنشطة هادفة، تسهم في تأهيل شخصيات قيادية تتمتع بمهارات حيوية متنوعة، عملياً وحياتياً، وتستطيع التكيف مع المستجدات والتعامل مع التغيرات بمرونة وذكاء، وتتمتع بكفاءة وسعة اطلاع تؤهلها لاتخاذ قرارات جوهرية، وابتكار حلول لتحديات المستقبل.

القيادات المؤثرة

خرَّج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منتسبي الدفعة الثانية، من برنامج القيادات المؤثرة بمركز محمد بن راشد لإعداد القادة، وهم: حنان سليمان السويدي (أستاذ مساعد في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية وطبيبة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري)، والشيخ سالم خالد القاسمي (وكيل الوزارة المساعد لقطاع التراث والفنون، في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة)، والدكتورة كريمة مطر المزروعي (المدير التنفيذي في دائرة التعليم والمعرفة، وصاحبة مبادرة «تعليم بلا حدود»)، وبدر أحمد أنوهي (الرئيس التنفيذي في القرية العالمية).

كما كرم سموه الدكتور هزاع خلفان النعيمي (المنسق العام لـ«برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز» في المجلس التنفيذي لحكومة دبي)، وأحمد إبراهيم الجلاف (المدير التنفيذي لخدمات الملاحة الجوية في الهيئة العامة للطيران المدني)، وجمال زعل المهيري (نائب الرئيس للسلامة والبيئة والصحة والاستدامة في مطارات دبي)، والمهندس حميد يوسف العجماني (نائب رئيس الجودة وتحويل الأعمال والتميز في مؤسسة الإمارات للاتصالات)، وسعيد محمد الفلاسي (المدير التنفيذي لمنصات المستقبل في مؤسسة دبي للمستقبل).

وكرم سموه، كذلك، محمد سعيد بن سليمان (رئيس الحلول الرقمية في هيئة كهرباء ومياه دبي)، وسماح محمد الهاجري (الرئيس التنفيذي للابتكار في وزارة الاقتصاد)، وخالد أحمد الجابر (نائب الرئيس الأول للعمليات في مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية)، وإبراهيم حمزة قاسم (مدير إدارة المستقبل في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل)، وعائشة حسن البستكي (مدير إدارة أول للتخطيط الاستراتيجي للبنية التحتية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة – دو)، وحمد ثاني مبارك (مدير أول إدارة الاتصال والتسويق المؤسسي في محاكم دبي).

وكرم، أيضاً، ناصر سالم آل علي (رئيس الخدمات المصرفية التجارية في الدولة، في بنك إتش إس بي سي)، والدكتورة شمسة عبدالله بن حمّاد (المدير التنفيذي للعمليات في مستشفى ميدكير للنساء والأطفال)، وهيفاء محمد البساطة (رئيس إدارة التصميم في North 25)، والمهندس خالد راشد الشحي (مدير إدارة مركز التواصل الرقمي في مكتب الدبلوماسية العامة)، وعبدالرحمن محمد الجناحي (مدير إدارة المرافق والمنشآت في هيئة الطرق والمواصلات)، وماجد سيف الشامسي (مدير أول استشارات العمليات في مجلس التوازن الاقتصادي).

كما كرم منى سعيد الكندي (مدير مركز الاتصال الاستراتيجي في المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأمين عام مبادرة «تحدي القراءة العربي»)، والمهندس عادل محمد شاكري (مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال في هيئة الطرق والمواصلات)، والمايدي علي البدواوي (مدير مكتب إدارة المشاريع في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل)، والضابط خالد علي البسطي (من شرطة دبي)، وأحمد عبدالكريم الفهيم (نائب رئيس أول تطوير الأعمال في مركز دبي المالي العالمي).

وكرم، كذلك، حصة محمد بن غرير (رئيس قسم الموارد البشرية في الهيئة العامة للطيران المدني)، وخالد أحمد بن بريك البريكي (مدير أول – الخدمات الاستشارية بالشرق الأوسط في شركة برايس ووترهاوس كوبرز)، ونوف أحمد السويدي (مدير إدارة الاستراتيجية في هيئة تنمية المجتمع)، والضابط علي حمد الرحومي (من شرطة دبي)، ومارية محمد الريس (مدير إدارة تطوير الأعمال في دائرة التنمية الاقتصادية)، والمهندس فيصل عبدالغفار الهاوي (مدير منتج التعاملات الرقمية وخدمات الثقة من مكتب دبي الذكية).

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً