شاركت دولة الإمارات بوفد ترأسه مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون العسكرية والأمنية الدكتور عبيد الحيري الكتبي، في اجتماع مجموعة أصدقاء السودان واللجنة الرباعية الدولية المعنية بالسودان يومي 10 و11 ديسمبر (كانون الأول) الجاري في الخرطوم.

وأكد الكتبي أن “العلاقات بين الإمارات والسودان تاريخية وثابتة وراسخة”، مشيراً إلى أن دعم الدولة السياسي والمادي للسودان لم يتوقف يوما وفي مختلف الظروف.

وذكر أن “الإمارات تواصل العمل مع الحكومة السودانية لتحقيق التنمية المرجوة وتجاوز التحديات التي تواجهها للخروج بالسودان من أزمته الحالية و خلق واقع أفضل”.

ولفت الحيري الكتبي إلى أن “ذلك يتطلب تضافر جهود جميع الشركاء لدعم الحكومة السودانية ومساعدتها على اجراء الاصلاحات اللازمة في مختلف القطاعات”.

وشدد على أهمية وضوح خارطة الطريق التي تعمل الحكومة السودانية عليها و أولوياتها خلال المرحلة الانتقالية لكي تساعد الشركاء على فهم متطلبات المرحلة وتقديم الدعم اللازم مع الأخذ بعين الاعتبار عامل الوقت و ترتيب تلك الأولويات لإنجاح جهود الحكومة السودانية.

واستعرضت مجموعة أصدقاء السودان خلال الاجتماع الأولويات بشأن عملية السلام في السودان وإصلاح القطاع الاقتصادي والاستثماري بالإضافة إلى القطاعات الحيوية الهامة ودور المجموعة في دعم المرحلة الانتقالية.

واستمعت المجموعة إلى شرح من قبل الحكومة السودانية ممثلة بمعالي عبدالله حمدوك رئيس وزراء الحكومة الإنتقالية و معالي إبراهيم بدوي وزير المالية حول خطة الحكومة في التعامل مع التحديات التي تواجهها، وكيفية معالجتها بمواصلة تعاونها مع الشركاء لتحقيق تطلعات الشعب السوداني الشقيق.