ما عدد ساعات النوم المناسبة لكل عمر

ما عدد ساعات النوم المناسبة لكل عمر

النوم هو نعمة من الله تعالى على الانسان، كي يرتاح الجسم المنهك طوال النهار سواء في العمل او الدراسة او العناية بالاطفال وغيرها من المهام اليومية التي تسبب التعب والارهاق للجسم ما يجعله بحاجة للنوم والاسترخاء لوقت كافي. وعندما نقول وقتا كافيا، فاننا نتحدث عن عدد الساعات التي يحتاجها الانسان في مختلفة المراحل العمرية للحصول على نوم جيد وصحي لا…

النوم هو نعمة من الله تعالى على الانسان، كي يرتاح الجسم المنهك طوال النهار سواء في العمل او الدراسة او العناية بالاطفال وغيرها من المهام اليومية التي تسبب التعب والارهاق للجسم ما يجعله بحاجة للنوم والاسترخاء لوقت كافي.

وعندما نقول وقتا كافيا، فاننا نتحدث عن عدد الساعات التي يحتاجها الانسان في مختلفة المراحل العمرية للحصول على نوم جيد وصحي لا يشوبه الارق او اضطراب النوم او قلة النوم.

والمعلوم ان الرضع والاطفال الصغار هم اكثر حاجة للنوم لساعات طويلة تصل الى 15 ساعة يوميا، فما هو عدد الساعات المناسبة لكل من البالغين وكبار السن.

هذا ما نستكشفه سويا حسبما ورد على موقع “سكاي نيوز” عربية.

ما عدد ساعات النوم المناسبة لكل عمر

ذكرت وكالة الانباء الالمانية نقلا عن اخصائيين في النوم، ان ساعات النوم اليومية تتفاوت حسب الفئة العمرية اذ تطول عند الصغار والرضع فيما تقل مع التقدم بالسن. وبحسب الوكالة فان عدد ساعات النوم المناسبة لكل عمر هي على الشكل التالي:

• الرضع والاطفال:

يحتاج الاطفال حديثي الولادة والصغار لحوالي 15 ساعة من النوم يوميا، للنمو بشكل صحيح، كما أن عدم حصول الطفل على كفايته من النوم قد يؤدي إلى مشاكل سلوكية أو حتى الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

• البالغون من 26-64 سنة:

يكفي الشخص في هذه المرحلة العمرية أن يعطي جسمه من 7 إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة.

ويحذر الأطباء من أن حرمان الجسم من الوقت الكافي للنوم في هذه المرحلة السنية، يهدد بالإصابة بالعديد من الامراض منها امراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسمنة.

• كبار السن:

يشير الخبراء الى تراجع الحاجة للنوم مع التقدم في السن، فالأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة يمكنهم النوم من 7 الى 8 ساعات ليلا، وذلك للحد من خطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

تجدر الاشارة الى ان النوم هو ايضا خط دفاع الجسم ضد الامراض وتحصين جهاز المناعة وتنشيط عمل انسجة وخلايا الجسم. واي خلل في ساعات النوم وسياقها يمكن ان ينشأ عنه تداعيات صحية خطيرة مثل الامراض المزمنة واضطراب ضربات القلب وصولا الى الاصابة ببعض انواع السرطان والسكري.

وتتغير الحاجة لساعات النوم المناسبة حسب وضع المرء الصحي والاجتماعي والمهني، حيث ان الاشخاص المرضى قد يعانون من اضطراب وعدم انتظام في ساعات النوم فيما ان الاشخاص الذين يعملون في مهن شاقة ومضنية قد يعانون ايضا من الارق وصعوبة النوم في بعض الاوقات.

كذلك الاشخاص الذين يضطرون للسفر ما يؤثر على الساعة البيولوجية للجسم نتيجة اختلاف ساعات النوم بين الدول.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً