القضاء الجزائري يصدر أحكاما بالسجن على كبار المسؤولين السابقين

القضاء الجزائري يصدر أحكاما بالسجن على كبار المسؤولين السابقين

أسدلت محكمة الجنح سيدي أمحمد بالعاصمة الجزائرية الستار عن أكبر ملف فساد في تاريخ الجزائر تورط فيها كبار المسؤولين في الدولة وعدد من رجال الأعمال المحسوبين على النظام السابق من خلال النطق بأحكام متفاوته في حقهم بعدما كبدت مشاريع تركيب السيارات التي أشرفوا عليها مبلغ 12 ألف مليار سنتيم للخزينة العمومية.

أسدلت محكمة الجنح سيدي أمحمد بالعاصمة الجزائرية الستار عن أكبر ملف فساد في تاريخ الجزائر تورط فيها كبار المسؤولين في الدولة وعدد من رجال الأعمال المحسوبين على النظام السابق من خلال النطق بأحكام متفاوته في حقهم بعدما كبدت مشاريع تركيب السيارات التي أشرفوا عليها مبلغ 12 ألف مليار سنتيم للخزينة العمومية.

ووفقاً لموقع الشروق الجزائري، حكم على الوزير الأول السابق أحمد أويحيى بالسجن 15 عاماً، كما حكم بالسجن 20 عاما سجنا نافذا لوزير الصناعة السابق الفار عبد السلام بوشوارب، وعقوبة 12 عاماً سجنا نافذا للوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال.

وبمجرد نطق الأحكام سادت حالة من الذهول والصمت وسط القاعة بعد انتظار دام دقائق وفيما صمت المدانون ولم يستوعبوا الإدانة عمت الفرحة وجه الوزير زعلان عبد الغني الذي نال البراءة واثنين من إطارات وزارة الصناعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً