تحت رعاية رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، تستضيف الإمارات المؤتمر الثامن للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد الذي يعقد في مركز أبوظبي الدولي للمعارض “أدنيك”، وذلك خلال الفترة من 16 إلى 20 ديسمبر (كانون الأول) الجاري.

ويستقطب الحدث الذي ينظمه ديوان المحاسبة نحو 3 آلاف مشارك من 185 دولة ويعد أكبر تجمع دولي يعنى بمناقشة القضايا المتعلقة بمكافحة الفساد.

ونظم ديوان المحاسبة اليوم الإثنين مؤتمراً صحفياً تحت عنوان “الإمارات تشارك العالم في مكافحة الفساد” بالتزامن مع اليوم العالمي لمكافحة الفساد حيث جرى عرض تفاصيل المؤتمر.

وتحدث رئيس ديوان المحاسبة الدكتور حارب بن سعيد العميمي، عن الجهود المتواصلة والإنجازات التي حققتها الإمارات متمثلة في ديوان المحاسبة في مجال مكافحة الفساد على الصعيد العالمي والإقليمي.

وقال إن “قضية الفساد هامة بالنسبة للعالم أجمع حيث يمتد تأثيرها على استقرار الأمم ونهضة وتقدم المجتمعات”، مؤكداً أن “الإمارات كانت من أوائل الدول على مستوى العالم في التوقيع على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد وذلك في 2006”.

وأشار إلى أن “المؤتمر يعد أحد التجمعات الدولية المهمة التي ستمنح الفرصة للدول الأعضاء الموقعة على هذه الاتفاقية من أجل تعزيز التعاون لتحقيق أهدافها الواردة في الفصول الأربعة لهذه الاتفاقية”.

وأضاف العميمي أن المؤتمر سيشهد أيضاً مشاركة مؤسسات المجتمع المدني وهو من الأمور الهامة ويؤكد على أهمية دور هذه المؤسسات في مكافحة الفساد على مختلف الأصعدة”.

وكشف في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات “وام”، عن أن مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد سيشهد الإعلان عن مبادرتين من الإمارات، الأولى تعنى بتأسيس قاعدة عمل مشتركة بين الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة وأجهزة مكافحة الفساد في العالم ما من شأنه أن يسهم في أحداث نقلة نوعية في آليات مكافحة الفساد على مستوى العالم حيث تعد هذه المبادرة الأولى من نوعها عالمياً.

وأضاف أن “المبادرة الثانية تتعلق بتفعيل دور الشباب في مكافحة الفساد بالعالم”، مشيراً إلى أن الديوان عمل خلال الفترة الماضية على تنظيم ورش عمل بمشاركة الشباب بهدف التأكيد على دورهم في هذا الشأن.