محمد بن راشد: نبحث عن رائـد فضاء إماراتي جديد للمهمة الثانية

وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بفتح باب التسجيل أمام أبناء وبنات دولة الإمارات، للتقدم للالتحاق بالدفعة الثانية من «برنامج الإمارات لرواد الفضاء»، إيذاناً ببدء مرحلة جديدة في مسيرة دولة الإمارات نحو الريادة في قطاع الفضاء وعلومه واكتشافاته، واستكمالاً لمنظومة العمل الرامية لتحقيق الأهداف…

محمد بن راشد: نبحث عن رائـد فضاء إماراتي جديد للمهمة الثانية

وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بفتح باب التسجيل أمام أبناء وبنات دولة الإمارات، للتقدم للالتحاق بالدفعة الثانية من «برنامج الإمارات لرواد الفضاء»، إيذاناً ببدء مرحلة جديدة في مسيرة دولة الإمارات نحو الريادة في قطاع الفضاء وعلومه واكتشافاته، واستكمالاً لمنظومة العمل الرامية لتحقيق الأهداف…

وجّه بفتح باب التسجيل للدفعة الثانية ضمن «برنامج الإمارات لرواد الفضاء»


  • محمد بن راشد خلال اتصاله برائد الفضاء هزاع المنصوري أثناء وجوده في محطة الفضاء الدولية. أرشيفية



وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بفتح باب التسجيل أمام أبناء وبنات دولة الإمارات، للتقدم للالتحاق بالدفعة الثانية من «برنامج الإمارات لرواد الفضاء»، إيذاناً ببدء مرحلة جديدة في مسيرة دولة الإمارات نحو الريادة في قطاع الفضاء وعلومه واكتشافاته، واستكمالاً لمنظومة العمل الرامية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لدولة الإمارات في هذا المجال، بما يخدم مستقبل البشرية، ويؤكد الإسهام الإيجابي للإمارات في صُنع غدٍ أفضل للإنسانية.

نائب رئيس الدولة:

– «الإمارات ماضية بقوة في تنفيذ برنامجها الطموح لاكتشاف الفضاء، وامتلاك زمام علومه».

– «رفد قدرات قطاع الفضاء بالمزيد من الكوادر الإماراتية الواعدة، لتواصل العمل على تحويل (طموح زايد) إلى إنجازات جديدة».

ودعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كلَّ من يستشعر في نفسه الطموح والطاقة والعزيمة من أبناء وبنات الوطن، إلى التسجيل في مركز محمد بن راشد للفضاء، لخوض هذه التجربة الاستثنائية، مؤكداً استمرار الجهود الإماراتية الرامية لمشاركة الجهود الدولية في استكشاف الفضاء.

وقال سموه في تغريدة نشرها، أمس، على حسابه في «تويتر»: «نبحث عن رائد فضاء إماراتي جديد للمهمة الإماراتية الثانية في الفضاء. لمن يرى في نفسه الطموح والطاقة والعزيمة من أبنائنا وبناتنا.. التسجيل في مركز محمد بن راشد للفضاء http:/‏‏/‏‏www.mbrsc.ae/‏‏astronauts المهمة مستمرة.. ومسيرتنا نحو الفضاء مازالت في بدايتها».

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات ماضية بقوة في تنفيذ برنامجها الطموح في مضمار اكتشاف الفضاء، وامتلاك زمام علومه، بما يستدعيه ذلك من رفد قدرات قطاع الفضاء الوطني بالمزيد من الكوادر الإماراتية الواعدة، لتواصل العمل على تحويل «طموح زايد» إلى إنجازات جديدة ترتقي بها دولتنا مراتب متقدمة في مجال الفضاء، عقب البداية الناجحة والمشرفة التي حققتها دولة الإمارات في 25 سبتمبر الماضي على يد هزاع المنصوري، أول رائد فضاء إماراتي وأول عربي يحط رحاله في محطة الفضاء الدولية، وبجهود فريق العمل في مركز محمد بن راشد للفضاء المشرف على برنامج الإمارات لرواد الفضاء، وكل من أسهم في تحقيق هذا الحلم، ليبقى اسم الإمارات حاضراً بقوة على خارطة صناعة الفضاء العالمية.

وكان صاحب السمو نائب رئيس الدولة قد أكد، خلال اتصال أجراه مع رائد الفضاء هزاع المنصوري، أثناء وجوده على متن محطة الفضاء الدولية في سبتمبر الماضي، أن «هذه الخطوة الكبيرة لدولة الإمارات ما هي إلا البداية لرحلة من العمل الجاد في سبيل الوصول إلى ريادة الفضاء». وقال سموه، خلال الاتصال مخاطباً المنصوري: «أبشرك أن طوابير من بنات وأبناء الإمارات سيتبعون خطواتك لاستكمال المسيرة».

وكشف مركز محمد بن راشد للفضاء أن العمل سيبدأ على الفور في تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتيسير إجراءات التسجيل للدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء، وهو أول برنامج متخصص لإعداد وتدريب رواد فضاء إماراتيين؛ للمشاركة في الرحلات العلمية المستقبلية المأهولة إلى الفضاء؛ وذلك للانضمام إلى أول رائدي فضاء إماراتيين: هزاع المنصوري، وسلطان النيادي، مع الاستفادة من الخبرات الكبيرة التي تم اكتسابها في فترة إعدادهما لهذه المهمة التاريخية، وبما يخدم استراتيجية المركز المبنية على تحقيق رؤية القيادة الرشيدة لمجال الفضاء والوصول بدولة الإمارات إلى مراكز متقدمة في هذا القطاع واستدامة برنامجه الوطني.

وقال رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، حمد عبيد المنصوري: «نجحنا في تحقيق العديد من الإنجازات العالمية في قطاع الفضاء خلال فترة وجيزة، بفضل توجيهات القيادة، التي منحت دولة الإمارات فرصة الانضمام إلى نادي الكبار في مجال اكتشاف الفضاء، وتمكنا من الوصول إلى محطة الفضاء الدولية، في بداية رحلة نطمح فيها للوصول إلى موقع الريادة في قطاع الفضاء وعلومه واكتشافاته بهدف تعزيز إسهام الإمارات في تحسين حياة الإنسان على الأرض».

وأضاف: «عاهدنا القيادة منذ بدء البرنامج على استدامته، من خلال بذل أقصى الجهود وتسخير كل الطاقات لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لبرنامج الفضاء الوطني والارتقاء بمكانة الإمارات عالمياً في قطاع الفضاء»، لافتاً إلى أن «قطاع الفضاء الوطني حقق قفزات نوعية تعد الأكبر على مستوى المنطقة من حيث المشروعات والخطط الطموحة، والإسهام العلمي».

من جانبه، قال المدير العام للمركز، يوسف حمد الشيباني، إن «الاستعداد لفتح الباب أمام الدفعة الثانية من رواد الفضاء الإماراتيين، يأتي استكمالاً للخطط المستقبلية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء، القائمة على الاستدامة، وإعداد وتمكين خبراء في مختلف التخصصات المتعلقة بقطاع الفضاء، إضافة إلى إشراك المجتمع في الإنجازات الوطنية المختلفة».

وتابع الشيباني: «تؤكد هذه الخطوة الأهداف الاستراتيجية للبرنامج في بناء اقتصاد قائم على المعرفة والبحث العلمي، والإسهام في بعثات استكشاف الفضاء العالمية، من خلال تطوير وإعداد فريق من رواد الفضاء الإماراتيين، واستدامة البرنامج، التي تسهم في ترسيخ مكانة دولة الإمارات كشريك عالمي في رحلات الفضاء المأهولة».

بدوره، اعتبر مدير برنامج الإمارات لروّاد الفضاء، المهندس سالم حميد المري، أن «البدء في التسجيل للدفعة الثانية يتوج النجاح الكبير، الذي حققه برنامج الإمارات في دفعته الأولى، وخلال فترة زمنية قياسية، بفضل تفاني جميع المنتمين إلى البرنامج، وإيمان فريق العمل بالرسالة المهمة التي يحملونها على أعناقهم للوصول بدولتنا إلى مصاف الدول الأكثر تقدماً في هذا المجال، أسوة ببقية المجالات التي وصلت فيها الإمارات بالفعل إلى مستويات تنافسية متقدمة على المستوى العالمي».

وتابع المري، قائلاً: «اكتسبنا خبرات كبيرة ومهمة، خلال الفترة الماضية، في إعداد أول رائدي فضاء إماراتيين، وسنعمل على الاستفادة من تلك الخبرات في إعداد الدفعة الثانية من البرنامج، من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية التي حددتها القيادة لمستقبل القطاع في الإمارات».

وقد توُّجت جهود برنامج الإمارات لرواد الفضاء، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في السابع من ديسمبر عام 2017، بنجاح كبير تجسّد في إعداد أول رائدي فضاء إماراتيين، هما: هزاع المنصوري وسلطان النيادي، وتنفيذ أول مهمة إماراتية مأهولة إلى الفضاء بوصول رائد الفضاء الإماراتي الأول هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر الماضي، في رحلة تاريخية استمرت ثمانية أيام، وأجرى خلالها أكثر من 30 تجربة علمية مختلفة.

– دعوة المواطنين والمواطنات من الشباب إلى التسجيل.. والموعد النهائي 19 يناير 2020.

– اختبارات مكثفة للمرشحين، لتقييم الجوانب الصحية والذهنية والنفسية لاختيار الأنسب.

دعوة للتسجيل

دعا مركز محمد بن راشد للفضاء مواطني ومواطنات الدولة من الشباب، للمشاركة في الدفعة الثانية من برنامج الإمارات لرواد الفضاء؛ من خلال التسجيل في الموقع الإلكتروني التابع للمركز، قبل 19 يناير 2020، التاريخ النهائي للتسجيل.

وقال إن المرشحين سيخضعون لعملية اختيار دقيقة، من خلال مراحل عدة، لتقييم الجوانب الصحية والذهنية والنفسية لهم، لاختيار الأنسب للالتحاق بالبرنامج، الذي يتيح فرصة التقدم لكل من تتوافر فيه الشروط المطلوبة.

شروط التقدم

حدد مركز محمد بن راشد للفضاء أربعة شروط، يتعين توافرها في المواطنين والمواطنات، الراغبين في الانضمام إلى «برنامج الإمارات لرواد الفضاء»، هي:

– أن يكون المتقدِّم إماراتياً.

– ألا يقل عمره عن 18 عاماً.

– أن يتقن اللغتين العربية والإنجليزية.

– أن يكون حاصلاً على شهادة جامعية (درجة البكالوريوس، وما فوقها).

ويقبل البرنامج التخصصات كافة في الهندسة، والطيران، والقطاع العسكري، والتعليم، وقطاع العلوم والتكنولوجيا، وغيرها من المجالات والتخصصات.

رابط المصدر للخبر