«دبي العطاء» تدعم طلاب المدارس ببناء فصول دراسية جديدة في أوغندا

«دبي العطاء» تدعم طلاب المدارس ببناء فصول دراسية جديدة في أوغندا

نجحت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد العالمية، في تلبية احتياجات أكثر من 15 ألف طفل وشاب عبر برنامج «توفير التعليم في حالات الطوارئ» للاجئين والمجتمعات المضيفة للفتيات والفتيان في أوغندا الذي أطلقته عام 2014 لتلبية احتياجات اللاجئين من جنوب السودان والمجتمعات المضيفة في أوغندا، بلغت تكلفة البرنامج الذي استمر حتى نهاية العام الماضي حوالي 4 ملايين و100 ألف درهم….

emaratyah

نجحت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد العالمية، في تلبية احتياجات أكثر من 15 ألف طفل وشاب عبر برنامج «توفير التعليم في حالات الطوارئ» للاجئين والمجتمعات المضيفة للفتيات والفتيان في أوغندا الذي أطلقته عام 2014 لتلبية احتياجات اللاجئين من جنوب السودان والمجتمعات المضيفة في أوغندا، بلغت تكلفة البرنامج الذي استمر حتى نهاية العام الماضي حوالي 4 ملايين و100 ألف درهم.
وركز البرنامج بشكل أساسي على تحسين فرص الحصول على التعليم الأساسي السليم للأطفال، ولا سيما الفتيات المهمشات في مجتمعات اللاجئين في منطقة غرب النيل (أدجوماني ويومبي) في شمال أوغندا، وتم إطلاق هذا البرنامج في يوليو 2014 في جنوب السودان.
وتعتبر مدرسة ماجي الثالثة الأساسية واحدة من أكثر المدارس اكتظاظاً بالطلاب في محافظة أدجوماني الأوغندية.
وقبل إطلاق مشروع «دبي العطاء»، كان الطلبة يتعلمون في فصول دراسية مؤقتة قد تكون مزدحمة أو تحت الأشجار دون توفر دورات المياه بشكل دائم.
آدم ويليام أموكو واحد من طلاب مدرسة ماجي الثالثة الذين استفادوا من التطوير الذي حدث بعد تدخل دبي العطاء في تطوير بنيتها التحتية، حيث تحدث عن المعاناة التي كان يواجهها خلال الدراسة وقال: بدأت أرتاد هذه المدرسة في الصف الثاني تحت الأشجار دون توفر دورات مياه في معظم الأحيان.
وتسبب الاكتظاظ في المدرسة بالعديد من المجادلات والمشاجرات بين الأطفال، وفي عام 2017، أدى شجار نشب بين طفلين في الصف إلى وفاة أحد الفتية وأشعل ذلك صراعاً قبلياً في المجتمعات المحلية تسبب بتدمير الممتلكات القريبة من المدرسة، وخلال الصراع خسر آدم الذي كان يتيماً ويعيش مع قريبين له، منزله وأغراضه بما في ذلك مستلزمات المدرسة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً