هل يكفي التعرّض للشمس للحصول على فيتامين “د”؟

هل يكفي التعرّض للشمس للحصول على فيتامين “د”؟

فيتامين “د” هو العنصر الذي يحتاجه الجسم ليستطيع امتصاص الكالسيوم الموجود في الطعام، وعند نقص الفيتامين والمعدن تضعف العظام والأسنان وتتعرّض للكسور. ويوجد فيتامين “د” في قليل من الأطعمة، لكن يستطيع الجسم الحصول عليه من مصدر آخر هو الشمس، ويتطلب ذلك وقتاً كافياً يتعرّض فيه 20 بالمائة من جلد الإنسان لها، أي تعريض الذراعين والساقين والرقبة. 15 دقيقة من التعرض للشمس …




ينبغي تعريض 20 بالمائة من جلد الإنسان للشمس (تعبيرية)


فيتامين “د” هو العنصر الذي يحتاجه الجسم ليستطيع امتصاص الكالسيوم الموجود في الطعام، وعند نقص الفيتامين والمعدن تضعف العظام والأسنان وتتعرّض للكسور. ويوجد فيتامين “د” في قليل من الأطعمة، لكن يستطيع الجسم الحصول عليه من مصدر آخر هو الشمس، ويتطلب ذلك وقتاً كافياً يتعرّض فيه 20 بالمائة من جلد الإنسان لها، أي تعريض الذراعين والساقين والرقبة.

15 دقيقة من التعرض للشمس تكفي، شرط أن يكون النعرض مباشراً وليس من وراء زجاج

وتقدر الدراسات الوقت الكافي ليحصل الجسم على احتياجاته من فيتامين “د” من خلال التعرّض للشمس بأنه 15 دقيقة، شرط أن يكون التعرّض مباشراً وليس من وراء زجاج، وعدم وضع كريمات واقية ضد الشمس.

وكلما زادت مساحات الجلد المعرّضة لأشعة الشمس قل الوقت المطلوب، بينما يزداد الوقت المطلوب كلما قلّت هذه المساحات.

لذلك، تعتبر الفترة من 15 إلى 30 دقيقة كافية إذا تم تعريض الذراعين والساقين لأشعة الشمس المباشرة ليحصل الجسم على فيتامين “د”، خاصة أن هناك أدلة على أن تلوث الهواء يعيق الجلد عن الحصول على فيتامين “د” من أشعة الشمس.

وتحتاج النساء في سن اليأس، والأطفال في سن النمو إلى جرعة أكبر من فيتامين “د”، لذلك لا ينبغي أن تقل فترة التعرّض للشمس عن 30 دقيقة في هذه الحالة إلى جانب تناول المكملات والأسماك وخاصة المعلّبة التي تحتوي على عظام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً