منصور بن زايد: يوم الشهيد مناسبة مجيدة نُؤكد من خلالها قوة المجتمع الإماراتي

منصور بن زايد: يوم الشهيد مناسبة مجيدة نُؤكد من خلالها قوة المجتمع الإماراتي

قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان إن يوم الشهيد، مناسبة مجيدة نُؤكد من خلالها قوة المجتمع الإماراتي وتلاحمه، وتماسك أفراده وتآزرهم، وتضامن أبنائه. وأكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون في كلمة بمناسبة يوم الشهيد الذي يصادف 30 نوفمبر(تشرين الثاني) من كل عام – أن يوم الشهيد وهو يوم نُعزّز فيه قيم الولاء للقيادة…




alt


قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان إن يوم الشهيد، مناسبة مجيدة نُؤكد من خلالها قوة المجتمع الإماراتي وتلاحمه، وتماسك أفراده وتآزرهم، وتضامن أبنائه.

وأكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون في كلمة بمناسبة يوم الشهيد الذي يصادف 30 نوفمبر(تشرين الثاني) من كل عام – أن يوم الشهيد وهو يوم نُعزّز فيه قيم الولاء للقيادة الرشيدة، التي تعهدت برعاية أبناء الشهداء وأُسَرهم وأكدت بأن الوطن لا ينسى أبناءه الذين بذلوا الدماء والأرواح في ساحات العز والشرف وميادين الواجب الإنساني، وسوف تظلّ أسماؤهم خالدةً في التاريخ، وملاحم بطولاتهم تتناقلها الأجيال فخرًا.
وفيما يلي نص كلمة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان التي وجهها عبر مجلة “درع الوطن” بمناسبة يوم الشهيد: “في هذا اليوم المجيد، الثلاثين من نوفمبر(تشرين الثاني)، نرفع أسمى آيات التقدير والعرفان لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونبارك توجيهه إلى تخصيص هذا اليوم مناسبة وطنية رسمية، لتعميق قيم التضحية والفداء وحب الوطن، وتكريم آباء وأبناء وإخوة لنا، جادوا بالأرواح فداءً للوطن وصونًا لسيادته، حتى تظلّ رايته عاليةً خفاقةً ورمزًا للقوة والعزة والمنعة.
إن يوم الشهيد، مناسبة مجيدة نُؤكد من خلالها قوة المجتمع الإماراتي وتلاحمه، وتماسك أفراده وتآزرهم، وتضامن أبنائه، وهو يوم نُعزّز فيه قيم الولاء للقيادة الرشيدة، التي تعهدت برعاية أبناء الشهداء وأُسَرهم وأكدت بـأن الوطن لا ينسى أبناءه الذين بذلوا الدماء والأرواح في ساحات العز والشرف وميادين الواجب الإنساني، وسوف تظلّ أسماؤهم خالدةً في التاريخ، وملاحم بطولاتهم تتناقلها الأجيال فخراً.
والتحية في هذا اليوم نبعثها لجنود وضباط وقادة قواتنا المسلّحة، وأجهزتنا الأمنية كافّة، المرابطين في ميادين الشرف حمايةً للوطن، ودفاعًا عنه، والتحية لأبناء وبنات وطننا في ساحات البذل والعطاء في كلّ قطاعاته الإنتاجية والخدمية والإنسانية داخل الدولة وخارجها.

حفظ الله بلادنا من كلّ سوء، وتغمّد برحمته شهداءنا، رموز العزة أوسمة الشرف، وأدام على دولتنا نعمة الأمن والأمان والاستقرار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً