أحكام قاسية ضد مدبري الهجوم الإرهابي بملبورن في 2016

أحكام قاسية ضد مدبري الهجوم الإرهابي بملبورن في 2016

قضت محكمة أسترالية اليوم الجمعة بمعاقبة رجلين خططا لهجوم إرهابي، يوم عيد الميلاد “الكريسماس” في 2016 بملبورن، ثاني أكبر مدينة أسترالية سكاناً، بالسجن مدة 28 عاماً على الأقل. وقضت المحكمة العليا في ولاية فيكتوريا الأسترالية بأن أحمد محمد، 27 عاماً، وعبد الله الشعراني، 29 عاماً، كانا يعتزمان قطع رؤوس الناس وتفجير قنابل في الميدان الاتحادي، بوسط مدينة ملبورن.كما قضت …




المتهمون الثلاثة بمحاولة تفجير ميدان ملبورن الاتحادي في 2016 (يونغ ويتنس)


قضت محكمة أسترالية اليوم الجمعة بمعاقبة رجلين خططا لهجوم إرهابي، يوم عيد الميلاد “الكريسماس” في 2016 بملبورن، ثاني أكبر مدينة أسترالية سكاناً، بالسجن مدة 28 عاماً على الأقل.

وقضت المحكمة العليا في ولاية فيكتوريا الأسترالية بأن أحمد محمد، 27 عاماً، وعبد الله الشعراني، 29 عاماً، كانا يعتزمان قطع رؤوس الناس وتفجير قنابل في الميدان الاتحادي، بوسط مدينة ملبورن.

كما قضت المحكمة بسجن ثالث، يدعى حمزة عباس، 24 عاماً، والذي كان على صلة بالمخطط، 16 عاماً.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن المحكمة سمعت كيف أن المتهمين اشتروا سواطير، ومواد لصنع القنابل، وحاولوا الحصول على أسلحة.

وفي حيثيات الحكم، قال كريستوفر بيل قاضي المحكمة العليا، إن مخطط 2016 “اعتداء على القيم الأساسية لمجتمعنا”، حسب هيئة الإذاعة الأسترالية.

وفي جلسة الاستماع، قال محمد، الذي جاء في طفولته إلى أستراليا من مصر، للمحكمة إنه انضم إلى المخطط لأنه يعتقد أن داعش كان “رائعاً”.

وأخبر محمد المحكمة بأنه الآن يكره التنظيم.

ويقضي رجل رابع، يدعى إبراهيم عباس، شقيق حمزة، بالفعل عقوبة السجن 24 عاماً لقيادته للمخطط. وشملت خطته ارتداء شقيقه لسترة ناسفة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً