شرطة أبوظبي تستعرض جهودها في الحفاظ على موروثها

شرطة أبوظبي تستعرض جهودها في الحفاظ على موروثها

نظمت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بالتنسيق مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي العهد، محاضرة في مجلس محمد خلف، بإمارة أبوظبي بعنوان «تاريخ شرطة أبوظبي وموروثها».وحضر المجلس اللواء الركن الطيار فارس خلف المزروعي، القائد العام.ويأتي انعقاده، بهدف نشر الوعي المجتمعي والأمني، ونقل الموروثات الوطنية إلى أجيال المستقبل.وأكد العميد سيف الشامسي، مدير إدارة المراسم والعلاقات العامة، …

emaratyah

نظمت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بالتنسيق مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي العهد، محاضرة في مجلس محمد خلف، بإمارة أبوظبي بعنوان «تاريخ شرطة أبوظبي وموروثها».وحضر المجلس اللواء الركن الطيار فارس خلف المزروعي، القائد العام.ويأتي انعقاده، بهدف نشر الوعي المجتمعي والأمني، ونقل الموروثات الوطنية إلى أجيال المستقبل.وأكد العميد سيف الشامسي، مدير إدارة المراسم والعلاقات العامة، الحرص على تعزيز مسيرة الأمن والأمان والطمأنينة في المجتمع، ودورها الرائد في خدمة المجتمع. مشيراً إلى الإنجازات المتميزة التي حققتها في مسيرتها التطويرية الشاملة. وأضاف: تعلمنا من مؤسس الدولة، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، المحافظة على الموروثات التاريخية والوطنية. موضحاً أن الاعتزاز بالتراث العريق، سبيل لبناء المجتمعات المتقدمة لأنه أهم روافد الهوية الإماراتية.واستعرض مسيرة شرطة أبوظبي، مؤكداً أنها حافظت على موروثاتها التاريخية، بملامح واضحة وإنجازات متواصلة، عكست الاهتمام بهذا المجال، لارتباطه بمستقبل مؤسسة شرطية عريقة، احتلت مكاناً مرموقاً إقليمياً وعالمياً.وأوضح أنها رغم التحديات والمتغيرات والتسارع التقني والأمني، اهتمت بموروثها منهجاً لتطوير العمل الأمني، وفق رؤية مستقبلية لحماية المكتسبات التي تحققت.وقدم النقيب الدكتور محمد الحمادي، قسم الموروث الشرطي، شرحاً مفصلاً عن الموروث الشرطي لحصن المقطع والمربعة، بإمارة أبوظبي ومنطقة العين، ودوره حارسا قديما لجزيرة أبوظبي، في الخمسينات من القرن الماضي، مؤكداً أهمية الحصن في التاريخ المعاصر الذي يعكس اهتمام القيادة الرشيدة بالحفاظ على التراث والثقافة، والتمسك بقيم الاتحاد والمكتسبات التي أرساها الآباء المؤسسون.كما أكدت القيادة العامة لشرطة أبوظبي اهتمامها بتوفير أجواء آمنة تساعد أفراد المجتمع على الاحتفال باليوم الوطني الـ 48 للدولة، بما يمنع وقوع أي حدث يعكر صفو الاحتفالات، وقالت إنها مستعدة للتعامل مع الحالات الطارئة على الطرقات الرئيسية، والمناطق البرية، أو الأماكن المخصصة للاحتفالات.وحثت شرطة أبوظبي الجمهور على التعاون مع توجيهات رجال الشرطة والأمن، التي تهدف إلى تحقيق سلامتهم خاصة الموجودين في أماكن الاحتفالات ومرتادي المناطق البرية والابتعاد عن السلوكيات السلبية التي قد ينجم عنها الكثير من المنغصات.وذكرت أنها زادت عدد الدوريات وتوزيعها حسب نقاط الكثافة المرورية على مراكز التسوق، وأماكن الفعاليات المختلفة بالإمارة لتعزيز الجوانب الأمنية فيها. وجددت شرطة أبوظبي دعوتها للجمهور إلى الالتزام باشتراطات وضوابط تزيين المركبات والمحافظة على انسيابية الحركة المرورية وعدم إغلاق الطرق على الآخرين. وحثت مرتادي البر على الالتزام باشتراطات السلامة عند نصب الخيم بحيث تمر التمديدات الكهربائية عبر مواسير حماية، وتوفير قواطع كهربائية تلقائيه، وتوزيع الأحمال عليها.ودعت مستخدمي الدراجات النارية إلى عدم قيادتها بتهور أو القيام بأعمال استعراضية قد تتسبب في إزعاج الآخرين وارتداء الخوذة لحماية الرأس، والملابس المخصصة لقيادة وركوب الدراجات، والتأكد من سلامة الدراجة وصلاحية الأضواء الأمامية والخلفية والإطارات، وتوفير صندوق الإسعافات الأولية. وطالبت الأسر التي ترتاد مراكز التسوق والحدائق العامة بضرورة مراقبة أطفالهم وعدم تركهم بمفردهم، خصوصاً داخل السيارات في حال توقفها للانتظار تفادياً لوقوع حوادث الاختناق، وغيرها من الحوادث الناتجة عن الإهمال، أثناء العطلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً