معارض تركي : المنطقة الآمنة في شمال سوريا دعائية

معارض تركي : المنطقة الآمنة في شمال سوريا دعائية

كشف المعارض التركي إسحاق حنفي، أن الأزمة الحالية بين الرئيس رجب طيب أردوغان، والاتحاد الأوروبي، تدور حول صيغة “النقود مقابل الحماية”، حيث يحتاج النظام التركي إلى الحصول على دعم مالي للخروج من الأزمة الاقتصادية الراهنة، وفي المقابل تريد أوروبا حمايتها من اللاجئين. وقال حنفي ، إن أردوغان يجيد اللعب بالأوراق في أزمته مع دول …




العملية المسلحة للمحتل التركي داخل الأراضي السورية (أرشيفية)


كشف المعارض التركي إسحاق حنفي، أن الأزمة الحالية بين الرئيس رجب طيب أردوغان، والاتحاد الأوروبي، تدور حول صيغة “النقود مقابل الحماية”، حيث يحتاج النظام التركي إلى الحصول على دعم مالي للخروج من الأزمة الاقتصادية الراهنة، وفي المقابل تريد أوروبا حمايتها من اللاجئين.

وقال حنفي ، إن أردوغان يجيد اللعب بالأوراق في أزمته مع دول الاتحاد التي عارضت انضمامه إليها، ما أدى إلى تبدد الحلم التركي بالانضمام عام 2013، على خلفية قضية الفساد الكبرى، والتي قام أردوغان بعدها بفرض قيود على القضاء، وهو أمر ترفضه دول الاتحاد التي تريد الشفافية وسيادة القانون.

ولفت المعارض التركي إلى أن أردوغان اليوم في حلٍ من العضوية حتى وإن تم عرضها دون شرط أو قيد عليه، خاصة بعد ما استطاع تكوينه من تحالفات مع روسيا وإيران والصين، مشدداً في الوقت نفسه على أن العسكرية التركية لا تستطيع الاستغناء عن الحليف الأمريكي والإسرائيلي نظراً للتسليح القادم منهما.

وأكد حنفي، أن المنطقة الآمنة التي روج لها أردوغان وزعم إنشاءها داخل الشمال السوري ليست إلا منطقة دعائية، فما يحوزه من أراض تم بإشراف روسي وسترجع في النهاية للدولة السورية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً