المحافظون البريطانيون نحو أغلبية مريحة في الانتخابات المقبلة

المحافظون البريطانيون نحو أغلبية مريحة في الانتخابات المقبلة

يتّجه المحافظون بقيادة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، لفوز مريح في انتخابات الشهر المقبل، وفق استطلاع جديد نُشرت نتائجه وسط تقارير إعلامية الخميس، بأن حزب العمال المنافس يعيد صياغة استراتيجيته. وكشف استطلاع معهد “يوغوف” في وقت متأخر الأربعاء، أنه إذا جرت الانتخابات الآن، فسينتزع المحافظون 44 مقعداً من حزب العمال الرئيسي المعارض ليحظى بأغلبية مريحة تبلغ…




(أرشيف)


يتّجه المحافظون بقيادة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، لفوز مريح في انتخابات الشهر المقبل، وفق استطلاع جديد نُشرت نتائجه وسط تقارير إعلامية الخميس، بأن حزب العمال المنافس يعيد صياغة استراتيجيته.

وكشف استطلاع معهد “يوغوف” في وقت متأخر الأربعاء، أنه إذا جرت الانتخابات الآن، فسينتزع المحافظون 44 مقعداً من حزب العمال الرئيسي المعارض ليحظى بأغلبية مريحة تبلغ 68 مقعداً في مجلس العموم.
ويستخدم الاستطلاع الأكبر حتى الآن في إطار حملة تقدير نتائج الانتخابات بناء على عدد المقاعد، نموذجاً توقّع بشكل صحيح 93% من المقاعد في الانتخابات الأخيرة عام 2017، بحسب “يوغوف”.
تجري الانتخابات ببريطانيا في 12 ديسمبر (كانون الأول) إذ يأمل جونسون بالحصول على أغلبية قادرة على دعم خطته لمغادرة الاتحاد الأوروبي في نهاية يناير (كانون الثاني).
وأظهرت البيانات تحوّلات أكبر من حزب العمال إلى المحافظين في مناطق أكثر تأييداً لبريكست، خصوصاً في مناطق شمال ووسط البلاد.
وتعهّد حزب العمال بإجراء استفتاء جديد على بريكست. ورغم أن زعيم حزب العمال جيريمي كوربن أشار إلى أنه سيلتزم الحياد، إلا أن كثيرين من كبار أعضاء فريقه أفادوا بأنهم سيدافعون عن البقاء في الاتحاد الأوروبي.
وقال مدير الأبحاث السياسية لدى “يوغوف” كريس كورتيس: “كما هو متوقع، الأمر الأساسي الذي يقرر مدى تحرّك هذه الدوائر ضد حزب العمال هو الكيفية التي صوتت بها في استفتاء مغادرة الاتحاد الأوروبي” سنة 2016.
لكن المحافظين يحاولون عدم التراخي أمام النتائج الإيجابية.
وحذّر مستشار جونسون الذي كان وراء حملة بريكست سنة 2016 دومينيك كامينغز قبل ساعات فقط من نشر استطلاع “يوغوف” أن المنافسة لا تزال حامية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً