الجيش الليبي يجبر الميليشيا على مغادرة «حقل الفيل»

الجيش الليبي يجبر الميليشيا على مغادرة «حقل الفيل»

قال الناطق باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن قوات الجيش أجبرت «المجموعات المسلحة» التي هاجمت حقل الفيل النفطي – جنوب مدينة أوباري- على الانسحاب منه تجاه مشروع تساوة الزراعي الذي يتبع بلدية وادي عتبة بالجنوب الليبي.

قال الناطق باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن قوات الجيش أجبرت «المجموعات المسلحة» التي هاجمت حقل الفيل النفطي – جنوب مدينة أوباري- على الانسحاب منه تجاه مشروع تساوة الزراعي الذي يتبع بلدية وادي عتبة بالجنوب الليبي.

وأضاف المسماري، في بيان، أن قوات الجيش أجبرت الميليشيات على الانسحاب بعد تلقيهم ضربة جوية قوية من مقاتلات سلاح الجو والدفع بتعزيزات عسكرية للقضاء عليها.

وأضاف أن طائرات سلاح الجو في أجواء الحقل الفيل النفطي تعمل على تمشيط المنطقة، في حين وصلت تعزيزات عسكرية إلى هناك، مؤكداً أن قوات الجيش دخلت بمواجهة مباشرة مع الميليشيات التي هاجمت الحقل النفطي.

وأشار المسماري إلى أن المعارك جرت بقيادة اللواء أبو القاسم الأبعج لمطاردة المجموعات التي هاجمت الحقل، مبيناً أن المقصود من هذا التحرك تشتيت عمليات الجيش الوطني في طرابلس، مشدداً على أن الجيش الوطني لن يتخلى عن دوره في حماية مقدرات الشعب الليبي.

وأسفرت ضربات الجيش الليبي على الميليشيات والإرهابيين قرب حقل الفيل النفطي عن تدمير عدد خمس آليات مسلحة وسيارة تحمل ذخيرة وتجمعاً لعناصر إرهابية تخريبية.

وتسببت الاشتباكات في وقف الإنتاج في الحقل الذي يبلغ نحو 70 ألف برميل يومياً، والحقل تتشارك إدارته المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس مع شركة إيني الإيطالية.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط وقف الإنتاج بحقل الفيل النفطي بعد تواصل الأعمال العسكرية بالمنطقة، مؤكدة أن الإنتاج سيبقى متوقفاً إلى حين وقف العمليات العسكرية وانسحاب جميع الأفراد العسكريين من منطقة عمليات المؤسسة الوطنية للنفط.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً