شلل في جنوب العراق.. وتفجيرات تضرب بغداد

شلل في جنوب العراق.. وتفجيرات تضرب بغداد

قطعت أغلب الطرق في جنوب ووسط العراق، وأغلقت الدوائر الحكومية والمدارس في الجنوب وبغداد غداة يوم دموي. وفيما أعلنت الحكومة عن تعديلات وشيكة ستطيح نصف مجلس الوزراء عبّرت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق عن حزنها للعدد الكبير من الضحايا بين متظاهري الاحتجاج الشعبي، مشددة على أن حرية التعبير يجب ألا تأتي أبداً بهذا…

قطعت أغلب الطرق في جنوب ووسط العراق، وأغلقت الدوائر الحكومية والمدارس في الجنوب وبغداد غداة يوم دموي.

وفيما أعلنت الحكومة عن تعديلات وشيكة ستطيح نصف مجلس الوزراء عبّرت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق عن حزنها للعدد الكبير من الضحايا بين متظاهري الاحتجاج الشعبي، مشددة على أن حرية التعبير يجب ألا تأتي أبداً بهذا الثمن.. فيما وصل إلى بغداد رئيس هيئة الأركان الأمريكية وسط تفجيرات في العاصمة ومواجهات خطيرة في النجف.

وقال الناطق باسم الحكومة العراقية، إن رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي على وشك إكمال ترشيحات التعديل الوزاري، وقد تشمل نصف الحقائب الوزارية. وأضاف الناطق أن اختيار المرشحين للحقائب الوزارية في التعديل الجديد بعيد عن أي تدخلات أو تأثيرات.

في الأثناء قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، أمس، خلال زيارتها مستشفى الجملة العصبية في بغداد، مطلعة على أوضاع الجرحى من متظاهري الاحتجاجات الشعبية الذين أصيبوا برصاص وقنابل القوات الأمنية، قالت إن «حرية التعبير يجب ألا تأتي أبداً بهذا الثمن».

تصاعد الرفض

وفيما يتصاعد الرفض الأمريكي لمواجهة القوات الأمنية العراقية للمحتجين بالعنف ولتصاعد عمليات قتل وخطفهم، فقد وصل إلى بغداد مساء الثلاثاء رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك إسكندر ميلي.

وقال مصدر عراقي، إن الجنرال ميلي انخرط في مباحثات مع القادة السياسيين والعسكريين العراقيين حول التطورات الراهنة في العراق والتعاون العسكري بين البلدين.

وشهدت مدينة النجف الجنوبية الليلة قبل الماضية اضطرابات قطع خلالها المحتجون عدداً من الشوارع، وأحرقوا كابينات المرور في حي المعلمين. كما جرت مصادمات بين المحتجين والقوات الأمنية في هذا الحي تم خلالها إحراق إحدى العجلات العسكرية.

سلسلة تفجيرات

وفي العاصمة بغداد، ضربت سلسلة تفجيرات الليلة الماضية بعض مناطقها، الأمر الذي أوقع قتلى وجرحى. وكشفت مصادر أمنية أن دراجة نارية مفخخة انفجرت في أحد أسواق منطقة الشعب في ضواحي بغداد الشمالية.. كما انفجرت عبوة ناسفة وضعت بالقرب من أحد الأسواق الشعبية في منطقة البلديات في شرقها تحديداً.

وأضافت المصادر أن دراجة نارية مفخخة أخرى انفجرت عند إحدى الحسينيات في منطقة شهداء البياع في غرب العاصمة.. موضحة أن التفجيرات أسفرت عن مقتل 6 أشخاص وجرح 13 آخرين في حصيلة أولية.

حرق قنصلية

أضرم متظاهرون النار في القنصلية الإيرانية في مدينة النجف جنوبي العراق، كما أفاد صحافيون من «فرانس برس».

وقال مصدر أمني إن متظاهرين اقتحموا مبنى القنصلية الإيرانية في مدينة النجف، وأشعلوا النيران فيها.

وأضاف أن البعثة الدبلوماسية الإيرانية غادرت القنصلية قبل 10 دقائق من حرقها، بحماية مشددة.

وأشار المصدر إلى انسحاب قوّات مكافحة الشعب من جسر ثورة العشرين.

ومنذ الأول من أكتوبر، يتظاهر العراقيون للمطالبة «بسقوط النظام» الذي يعتبرونه فاسداً، ويتهمون إيران بأنها تدعمه.

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً