خليفة: نؤازر تطلعات الأشقاء الفلسطينيين

خليفة: نؤازر تطلعات الأشقاء الفلسطينيين

جدّد صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تآزر الإمارات العربية المتحدة، مع تطلعات الشعب الفلسطيني الشقيق في تقرير المصير، ومساندتها المساعي الإقليمية والدولية المبذولة للتخفيف من معاناته.جاء ذلك خلال رسالة التضامن التي وجّهها سموّه، إلى السفير شيخ نيانج، رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، بمناسبة …

emaratyah

جدّد صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تآزر الإمارات العربية المتحدة، مع تطلعات الشعب الفلسطيني الشقيق في تقرير المصير، ومساندتها المساعي الإقليمية والدولية المبذولة للتخفيف من معاناته.
جاء ذلك خلال رسالة التضامن التي وجّهها سموّه، إلى السفير شيخ نيانج، رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، بمناسبة «اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني» الذي يصادف 29 نوفمبر، وهي الرسالة التي أعلن عنها ضمن قائمة رسائل رؤساء الدول والحكومات التي وجهوها إلى الاجتماع الخاص الذي عقدته اللجنة أمس، بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، ضمن الاحتفالات التي نظمتها الأمم المتحدة بهذه المناسبة.
لفت سموّه عبر الرسالة إلى المرحلة الحساسة غير المسبوقة التي تشهدها القضية الفلسطينية، جراء مواصلة «إسرائيل» عدوانها، ومحاولاتها تكريس حالة احتلالها للأراضي الفلسطينية، مشدداً على المسؤولية التي تتحملها الأمم المتحدة لإنها معاناة الفلسطينيين، ودفع «إسرائيل» لوقف إجراءاتها الأحادية الجانب تلك، وإنهاء احتلالها.
وأكد أن ترسيخ مظاهر السلام العادل والشامل والدائم في المنطقة، لن تتحقق من دون تحقيق حل الدولتين، وفقاً لمبادرة السلام العربية، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.
وفيما يلي نص الرسالة:
«سعادة السفير شيخ نيانج، رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف..
يسرني أن أتقدم باسم حكومة الإمارات العربية المتحدة وشعبها، ببالغ التقدير والشكر لشخصكم الكريم، وأعضاء اللجنة الموقرين، للجهود المستمرة والحثيثة التي تبذلونها لدعم الشعب الفلسطيني، ومؤازرته في المحافل الدولية. ولا يفوتنا بهذه المناسبة أيضاً، تجديد دعمنا المتواصل لأنشطة اللجنة وبرامجها التي تعكس التزام الأمم المتحدة الراسخ بتحقيق التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني في نيل حقوقه غير القابلة للتصرف، بما في ذلك حقه في تقرير المصير، وإقامة دولته المستقلة أسوة بباقي شعوب العالم.
إن احتفالنا هذا العام، باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الشقيق، إنما يأتي في مرحلة حساسة وغير مسبوقة تشهدها القضية الفلسطينية، بسبب مواصلة «إسرائيل» عدوانها على الشعب الفلسطيني، ومحاولتها تكريس حالة احتلالها للأراضي الفلسطينية، عبر خلق وقائع جديدة على الأرض، والتهديد بفرض السيادة «الإسرائيلية» على مساحة كبيرة من الأراضي الفلسطينية.
إن دولة الإمارات وفي إطار مسؤوليتها المشتركة مع الدول العربية تجاه القضية الفلسطينية وتعزيز أمن المنطقة واستقرارها، تجدد رفضها للانتهاكات «الإسرائيلية» التصعيدية كافة التي تسببت في تقويض الجهود الدولية الرامية إلى الدفع قدماً بعملية السلام في الشرق الأوسط، وتدعو الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها، في إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني، ودفع «إسرائيل» إلى وقف إجراءاتها غير القانونية الأحادية الجانب، وإنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية.
إننا وإذ نجدد في هذا اليوم تضامننا وتآزرنا، حكومة وشعباً، مع تطلعات الشعب الفلسطيني الشقيق في تقرير المصير، ومساندتنا لكل الجهود والمساعي الإقليمية والدولية المبذولة، للتخفيف من معاناته، نؤكد أن القضية الفلسطينية ستبقى قضية العرب المركزية، والهم الذي يشغل وجدانهم، ولا يمكن ترسيخ مظاهر السلام العادل والشامل والدائم في المنطقة، من دون تحقيق حل الدولتين، وفقاً لمبادرة السلام العربية، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، بهدف إعلان الدولة الفلسطينية المستقلة المعترف بها دولياً، على حدود عام 1967 وعاصمتها «القدس الشرقية».
وختاماً، نؤكد مواصلة دولة الإمارات، في مساندة أشقائنا الفلسطينيين حتى التوصل إلى حل عادل ودائم وشامل لقضيتهم العادلة، ونأمل أن تواصل الأمم المتحدة مساعيها وجهودها في حشد الدعم المالي والإنمائي للتخفيف من الأوضاع الإنسانية والاقتصادية المتفاقمة في فلسطين، بما في ذلك دعم وكالة «الأونروا»، من أجل تمكين الفلسطينيين من بناء مؤسساتهم الوطنية، وتنفيذ أجندة 2030، سعياً إلى تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة كلها.
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام». (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً