“رابامايسين” يبطئ شيخوخة الجلد

“رابامايسين” يبطئ شيخوخة الجلد

توصلت نتائج دراسة جديدة إلى نتائج مثيرة بخصوص دواء “رابامايسين” الذي يوصف كعلاج مناعي يساعد الجسم على تقبل زرع الأعضاء، حيث تبين أن لهذا الدواء تأثير مضاد لشيخوخة خلايا الجلد. وأظهرت التجربة التي استمرت لمدة 8 أشهر أن من وضعوا كريماً يحتوي على مادة “رابامايسين” اختفت لديهم علامات التجاعيد، وتزايدت كمية الكولاجين لديهم في المواضع التي وضع عليها الدواء. تم اكتشاف…





توصلت نتائج دراسة جديدة إلى نتائج مثيرة بخصوص دواء “رابامايسين” الذي يوصف كعلاج مناعي يساعد الجسم على تقبل زرع الأعضاء، حيث تبين أن لهذا الدواء تأثير مضاد لشيخوخة خلايا الجلد. وأظهرت التجربة التي استمرت لمدة 8 أشهر أن من وضعوا كريماً يحتوي على مادة “رابامايسين” اختفت لديهم علامات التجاعيد، وتزايدت كمية الكولاجين لديهم في المواضع التي وضع عليها الدواء.

تم اكتشاف مادة “رابامايسين” منذ نصف قرن في تربة جزيرة في جنوب شرق المحيط الهادي، وتُستخدم لمساعدة الجسم على تقبل زرع الأعضاء

وكانت مادة رابامايسين قد تم كشف فوائدها العلاجية منذ حوالي نصف قرن، بعدما تم استخلاصها من تربة جزيرة “إيتسرين أيلاند” في جنوب شرق المحيط الهادي. ويُستخدم دواء “رابامايسين” في حالات زرع الكلى لتثبيط رفض المناعة للعضو المزروع.

وبحسب الدراسة الجديدة التي أجريت في جامعة دريكسيل بفيلادلفيا، تبين بوضوح أن دواء “رابامايسين” يقوم بإبطاء نمو الخلايا، ويؤدي ذلك إلى إبطاء سرعة شيخوخة الخلايا البشرية.

وعلى الرغم من أن التجربة التي قام بها الباحثون في هذه الدراسة صغيرة الحجم، حيث شارك فيها 13 شخصاً أعمارهم فوق الـ 40 وقاموا بوضع كريم “رابامايسين” مرة كل يوم أو يومين لمدة 8 أشهر، تبين أن المادة الدوائية لم تصل إلى مجرى الدم، وأن تأثيرها تركز فقط على الجلد، وأن النتائج كانت مبشرة بالعثور على علاج مضاد لشيخوخة الجلد.

وتبين أن الدواء يبطئ انقسام الخلايا، ويمنع الالتهابات، وهو ما يؤدي إلى التجاعيد أو مظاهر الشيخوخة.

وكانت دراسات حديثة سابقة قد وجدت أن “رابامايسين” يستطيع وقاية الجهاز العصبي من التدهور ومن تطور أمراض كالزهايمر والشلل الرعّاش.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً