كيف غيّرت رسالة أم إلى ابنها مجرى التاريخ الأمريكي؟

كيف غيّرت رسالة أم إلى ابنها مجرى التاريخ الأمريكي؟

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم، على قانون لإصدار عملة نقدية فضية من فئة دولار واحد بمناسبة الذكرى المئوية لإقرار حق المرأة في التصويت الانتخابي بالولايات المتحدة، حيث لعبت رسالة وجهتها أم أمريكية إلى ابنها العضو في الكونغرس مجرى التاريخ السياسي الأمريكي وبفضلها تم منح المرأة الحق في الانتخابات، تصويتاً وترشيحاً.

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم، على قانون لإصدار عملة نقدية فضية من فئة دولار واحد بمناسبة الذكرى المئوية لإقرار حق المرأة في التصويت الانتخابي بالولايات المتحدة، حيث لعبت رسالة وجهتها أم أمريكية إلى ابنها العضو في الكونغرس مجرى التاريخ السياسي الأمريكي وبفضلها تم منح المرأة الحق في الانتخابات، تصويتاً وترشيحاً.

حفل التوقيع على إصدار عملة نقدية احتفالاً بالمئوية في البيت الأبيض لم يخلُ من مواقف أثارت سخرية واسعة. فبعد التوقيع على القانون، كتب الرئيس الأمريكي تغريدة استغرب فيها لماذا لم يتم إنجاز هذا الأمر قبل سنوات من الآن، ليجيب بنفسه أن هذه الخطوة لم تتحقق إلا بفضل أنه رئيس للولايات المتحدة. وأثار الأمر سخرية بين قطاع واسع من خصوم ترامب، فالعملة النقدية مخصصة للصدور في الذكرى المئوية، لذلك فإن استغراب ترامب عن سبب عدم إصدار العملة قبل وقت طويل يفتقر للمنطق.

وحضر التوقيع مجموعة من النساء منهم مستشارة البيت الأبيض بام بوندى، ومستشارة البيت الأبيض كيليان كونواي.

ومرر الكونغرس قانون إصدار عملة نقدية معدنية من الفضة هذا العام، وطلب من وزارة الخزانة القيام بما يلزم لتحقيق ذلك. وتضمن القانون المنشور ضمن وثائق الكونغرس، رقم 1235، خلفية تاريخية عن نضال المرأة الأمريكية، وآلية صرف عائدات العملة النقدية في دعم حقوق المرأة. وتبلغ الكمية التي طلبها الكونغرس من وزارة الخزانة 400 ألف قطعة نقدية من فئة الدولار الواحد، على أن يكون وزن العملة الواحدة نحو 27 غراماً ( 26.73)، ونسبة الفضة فيها 90%، وأن تحمل العملات صوراً لنساء كان لهن دور بطولي في النضال من أجل المرأة في الولايات المتحدة.

وتعد إليزابيث كادي من أبرز رموز النضال النسوي الأمريكي، حيث إنها نجحت في إصدار وثيقة في العام 1848، وقعت عليها 68 امرأة و32 رجلاً من أجل منح المرأة حق التصويت، إلا أن هذه المساعي واجهت معارضة قوية في ذلك الحين. وفي عام 1917، منحت ولاية نيويورك المرأة الحق في التصويت. ورغم موافقة الكونغرس على التعديل رقم 19 في الدستور الأمريكي، والذي منح المرأة حق التصويت في صيف 1919، إلا أن التعديل واجه الهزيمة في مجلس الشيوخ عام 1920 حيث كانت الأصوات 48 مقابل 48 في ذلك الحين، لكن ما غيّر المشهد هو تلقي عضو مجلس الشيوخ، هاري بيرن، رسالة من والدته تطلب فيها منه التصويت لصالح التعديل ومنح المرأة حق التصويت، فتم ذلك في خريف العام 2020.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً