5 طلبة يبتكرون «منصة» لمراقبة غفوة السائق

5 طلبة يبتكرون «منصة» لمراقبة غفوة السائق

المنصوري خلال شرح فكرة المنصة. من المصدر ابتكر خمسة طلبة مواطنين، أعضاء في مبادرة نجوم المستقبل الطبي، منصة تتبع بصري، تعمل بالذكاء الصناعي لمراقبة حركة عيون الأفراد أثناء تنفيذ مهام محددة، مثل قيادة السيارات، أو الأعمال اليدوية الدقيقة، وأطلقوا عليها «We Heart»، وحصلوا على تمويل من صندوق تمويل تنفيذ المشاريع الطبية التابع لجمعية «البيت متوحد»،…

تعتمد على الذكاء الاصطناعي في قراءة حركة العين والوجه

url

المنصوري خلال شرح فكرة المنصة. من المصدر

ابتكر خمسة طلبة مواطنين، أعضاء في مبادرة نجوم المستقبل الطبي، منصة تتبع بصري، تعمل بالذكاء الصناعي لمراقبة حركة عيون الأفراد أثناء تنفيذ مهام محددة، مثل قيادة السيارات، أو الأعمال اليدوية الدقيقة، وأطلقوا عليها «We Heart»، وحصلوا على تمويل من صندوق تمويل تنفيذ المشاريع الطبية التابع لجمعية «البيت متوحد»، و«في بي إس» للرعاية الصحية.

وتفصيلاً، قال الطلاب: أحمد المنصوري، وأحمد الكعبي، وأحمد القمزي، وخالد الظاهري، وحمد الدرمكي، لـ«الإمارات اليوم» إن فكرة المنصة تعتمد على وضع كاميرا في مواجهة الفرد عند تنفيذ مهمة دقيقة، مثل القيادة أو أي مهمة يدوية أخرى تتطلب التركيز، مشيرين إلى أنهم من خلال ابتكار خوارزمية للتعلم الآلي، تراقب الكاميرا حركة العين وتتبعها، وتنبيه الشخص بأن معدل تركيزه انخفض، وذلك بهدف خفض معدلات حوادث السيارات المرتبطة بالغفوة أو النوم، حيث يمكن اعتبار المنصة وقائية قبل مرحلة التشخيص أو العلاج.

وقال الطالب المبتعث إلى الصين من قبل جهاز أبوظبي للاستثمار، لدراسة علوم الحاسوب، أحمد المنصوري، إن المشروع عبارة عن نظام لمراقبة حركات العين والوجه خلال القيادة أو أداء المهمات التي تحتاج إلى التركيز، باستخدام الذكاء الصناعي، حيث تعتمد المنصة على كاميرا توضع على المرآة الخلفية للسيارة في حال كان الاستخدام خاصاً بمهام القيادة، بحيث تكون في مواجهة السائق، وبإمكان الكاميرا تتبع حركات عين ووجه السائق، وفي حال كان مشغولاً بأي شيء غير الطريق تتولى الكاميرا تنبيهه.

وأضاف أن استخدام المنصة في القيادة سيساعد على تقليل الحوادث على الطرق، لافتاً إلى أنهم حصلوا على تمويل للمشروع، ما يساعدهم على طرح المنصة رسمياً خلال فترة من 12 إلى 18 شهراً، لافتاً إلى أنهم سيقومون خلال الفترة المقبلة بالتواصل مع الجهات المعنية التي يمكنها الاستفادة من المشروع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً