الآلاف في باكستان يواجهون مخاطر بسبب الضباب الدخاني

الآلاف في باكستان يواجهون مخاطر بسبب الضباب الدخاني

حذرت مجموعة حقوقية دولية اليوم الجمعة من أن أمراض الجهاز التنفسي يمكن أن تضر بمئات الآلاف من الأشخاص بسبب سوء نوعية الهواء في شرق باكستان، فيما أمرت السلطات المحلية بإغلاق المدارس لحماية الأطفال من الضباب الدخاني.

حذرت مجموعة حقوقية دولية اليوم الجمعة من أن أمراض الجهاز التنفسي يمكن أن تضر بمئات الآلاف من الأشخاص بسبب سوء نوعية الهواء في شرق باكستان، فيما أمرت السلطات المحلية بإغلاق المدارس لحماية الأطفال من الضباب الدخاني.

ويخيم ضباب دخاني سميك وأبيض اللون على العديد من المدن منذ أسبوع في إقليم البنجاب، من بين ذلك العاصمة الإقليمة، لاهور، التي تضم أكثر من عشرة ملايين شخص.

وقالت منظمة العفو الدولية إن هناك حاجة لإجراء عاجل لإنقاذ السكان في مدينة لاهور مما يمكن أن يصبح وباء.

وانتقدت الجماعة الحقوقية الرد غير الكافي من السلطات الباكستانية.

وقال ريميل محي الدين، مسؤول ملف جنوب آسيا بالمنظمة “الهواء الخطير يضع حق الصحة للجميع في خطر”.

وأضاف “القضية خطيرة للغاية إلى حد أننا نطالب من جميع أعضاء المنظمة في مختلف أنحاء العالم أن يكتبوا للسلطات الباكستانية ليبلغوها بوقف التقليل من خطورة الأزمة”.

ونفى الوزير الباكستاني لشؤون البيئة أن تكون نوعية الهواء في لاهور، يمكن اعتبارها خطيرة، وذلك في بيان الأسبوع الماضي، أثار وابلا من الانتقادات.

وأعلنت الحكومة الإقليمية يوم عطلة للمدارس اليوم الجمعة للمرة الثالثة في الموسم، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وينتشر ضباب خفيف في أجزاء من باكستان وإقليم البنجاب الهندي، لكن يفاقم الاحتباس الحراري في مختلف أنحاء العالم المشكلة.

وارجعت السلطات الباكستانية سبب الضباب إلى حرق قش المحاصيل من قبل المزارعين في إقليم البنجاب الهندي، عبر الحدود.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً