علامات تشير إلى أنه ليس سعيدًا معك!

علامات تشير إلى أنه ليس سعيدًا معك!

–>

–> أحد أهم أساسيات العلاقة الناجحة هو أن يكون لكل واحد منكما حياته ومساحته الخاصة تمرّ كل علاقة عاطفية وزوجية بمشاكل وربما أزمات كبيرة، إلا أنّ الاحتواء، التفاهم والتواصل السليم يتكفلون بحلّها كلّها. ومع كل هذا، قد يكون استمرار الزواج …

–>

–>

أحد أهم أساسيات العلاقة الناجحة هو أن يكون لكل واحد منكما حياته ومساحته الخاصة


تمرّ كل علاقة عاطفية وزوجية بمشاكل وربما أزمات كبيرة، إلا أنّ الاحتواء، التفاهم والتواصل السليم يتكفلون بحلّها كلّها. ومع كل هذا، قد يكون استمرار الزواج أمرا مستحيلا في بعض الحالات خصوصًا إذا ظهرت بعض العلامات التي تشير إلى أن أحد الطرفين لم يعد سعيداً في العلاقة.. إليك كل المؤشرات التي تدلّ على أنّ شريكك ليس سعيدًا معك!

alt
صورة توضيحية

– إذا يكن يساندك في مشاكلك ولا يهتم بما تمريّن به فهذا يدلّ على أنه لم يعد مهتمّاً بك كالسابق ولم يعد سعيداً في العلاقة.

– إذا لاحظت أنه أصبح يتجاهلك ولم يعد يعيرك اهتماماً ولا يعطي أهمية لما تقولينه أو تفكرين به، فيجب أن تضعي حدّاً لهذه العلاقة لأنه لم يعد الشخص المناسب لك.

– بمجرّد أن يتوقّف عن القول لك أنه يحبك، فهذا يدلّ على أن مشاعره تغيّرت! فإذا كان يعبّر لك في السابق دائماً عن حبّه ومشاعره لك والآن لا يقول لك شيئاً عن مشاعره، فهذا يشير إلى أنه لم يعد سعيداً معك.

– هل لاحظت أن علاقتكما لا تتقدّم إلى الأمام؟ إذا بقيت علاقتكما على حالها من دون أن تتطوّر فهذا يشير إلى أن شريكك لا يريد أن يستثمر في علاقتكما. من أساسيات العلاقة الناجحة، العمل على تطويرها والتخطيط إلى المستقبل!

– من الرائع أن ينضمّ إليكما بعض الأصدقاء أحياناً لبعض الوقت، ولكن بالتأكيد ليس دائماً. فإذا كان يصرّ دائماً على انضمام بعض الأصدقاء إليكما ولا تقضيان وقتاً لوحدكما فكوني أكيدة أنه لم يعد سعيداً معك كالسابق!

– إذا كان حبيبك يفتعل المشاكل معك على أسخف الأمور، فقد يدلّ ذلك على أنه منزعج وغير مرتاح في العلاقة. من الممكن أن يكون غير قادر على التعبير عن مشاعره لذلك يلجأ إلى هذه الطريقة لإفراغ غضبه واستيائه. ومن الممكن أيضاً أنه يلجأ إلى هذه الطريقة ليدفعك أنت إلى اتّخاذ قرار الإنفصال لأنه يجد صعوبة في يقوم هو بهذه الخطوة.

– في بعض الأحيان يتصرّف كأنه يحبك بجنون وفي أحيان أخرى يصبح بارد المشاعر! وهذا ليس بالأمر الطبيعي، إذ من الممكن أن يشير ذلك إلى أنه متردّد حول مشاعره تجاهك. التقلّبات المزاجية يمكن أن تدلّ على الكثير من المشاكل التي قد تكون مرتبطة بعلاقتكما، لذلك من المهم أن تتحدّثي مع شريكك عن هذا الأمر.

– قد تقولين لي أنه من الرائع أن يوافقك الرأي في كل ما تقولينه! ولكن لا يا عزيزتي. فإذا كان شريكك في السابق من الأشخاص الذين يتمسّكون بآرائهم، ولاحظت مؤخراً أنه لا يجادلك بشيء ويوافقك الرأي بكل شيء، فهذه علامة مثيرة للقلق! فمن الممكن أن يدلّ ذلك على أنه لم يعد مهتمّاً بعلاقتكما!

– أحد أهم أساسيات العلاقة الناجحة هو أن يكون لكل واحد منكما حياته ومساحته الخاصة. ولكن إذا لاحظت أن شريكك أصبح بعيداً عنك كثيراً في الفترة الأخيرة ويصرّ دائماً على أن يكون له مساحة خاصة لا مكان لك فيها فقد يشير ذلك إلى أنه لم يعد سعيداً معك. ستجدينه مثلاً يخرج مع أصدقائكما المشتركين من دونك أو يختار القيام بهواية جديدة لا يشملك فيها. إذا لم يعد يشركك في نشاطاته فيجب حينها أن تتحدّثي معه في هذا الخصوص!

إقرا ايضا في هذا السياق:

رابط المصدر للخبر