واشنطن تتوعد إيران بمعاقبة مرتكبي “الانتهاكات”

واشنطن تتوعد إيران بمعاقبة مرتكبي “الانتهاكات”

حض وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الخميس، المحتجين الإيرانيين على إبلاغ الولايات المتحدة بأي صور ومعلومات أخرى تُوثق “عمليات قمع” الاحتجاجات من جانب النظام الإيراني، متعهداً بمعاقبة مرتكبي “الانتهاكات”. وكتب بومبيو تغريدة على تويتر بالفارسية ثم بالإنجليزية جاء فيها، “طلبتُ من المحتجين الإيرانيين أن يُرسلوا لنا أشرطة الفيديو والصور والمعلومات التي توثق حملة النظام على …




احتجاجات في إيران (أرشيف)


حض وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الخميس، المحتجين الإيرانيين على إبلاغ الولايات المتحدة بأي صور ومعلومات أخرى تُوثق “عمليات قمع” الاحتجاجات من جانب النظام الإيراني، متعهداً بمعاقبة مرتكبي “الانتهاكات”.

وكتب بومبيو تغريدة على تويتر بالفارسية ثم بالإنجليزية جاء فيها، “طلبتُ من المحتجين الإيرانيين أن يُرسلوا لنا أشرطة الفيديو والصور والمعلومات التي توثق حملة النظام على المتظاهرين”. وأضاف أن “الولايات المتحدة ستنشر هذه الانتهاكات وتُعاقب” مرتكبيها.

واتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الخميس، الحكومة الإيرانية بقطع الإنترنت للتستر على ما يجري من “موت ومأساة” وسط موجة من الاحتجاجات التي شهدتها إيران خلال الأيام الماضية.

وكتب ترامب على تويتر، “لقد أصبحت إيران غير مستقرة إلى درجة أن النظام أغلق شبكة الإنترنت لديهم بالكامل حتى لا يتمكن الشعب الإيراني العظيم من التحدث عن العنف الهائل الذي يحدث داخل البلاد”. وأضاف “إنهم لا يُريدون أي قدر من الشفافية، معتقدين أن العالم لن يكتشف الموت والمأساة التي يسببها النظام الإيراني!”.

وبعد أيام عدة من التظاهرات التي اندلعت الجمعة الماضي، احتجاجاً على زيادة مفاجئة في أسعار الوقود، عادت السُلطات لتؤكد الأربعاء نجاحها في التصدي “لمؤامرة” تُحاك في الخارج.

وأكدت السلطات حتى الآن مقتل 5 أشخاص، لكن الأمم المتحدة أبدت خشيتها من مقتل “العشرات” خلال المواجهات.

وأشاد “الحرس الثوري” الإيراني الخميس بتحرك القوات المسلحة “السريع” للتصدي لـ”مثيري الشغب”، في وقت يعود الهدوء إلى البلاد مع بقاء شبكة الإنترنت مقطوعة إلى حد كبير.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً